الأحد، ديسمبر 1

وداعا نوفمبر..!!

"انتظرتك ِ .. كثيرا ً
حتى ملنــي الانتظار..!!
انتظرتـك ..أن تنسي اسمي
ولربما..تنسي صوتي
ولكن ....بئس َ الانتظار..!!

اليوم َ .. سأغلق ُ دفاتري
وسأنشر نبــأ ..هزيمتي
فأشعلي الشموع يا حبــيبتــي ..
وأعلني.. عليّ..الإنتــصار."

(يوميات رجلٍ مهْزوم)
نزار قباني

الامل هو اللي بيعيشنا..
الامل هو اللي بيخلينا نكمل..
هو اللي بيخلينا ننام.. ونحلم انه بكره يمكن يتحقق..
وساعات الامل ده ما بيتحققش..
ساعتها.. باشكره..
من كل قلبي..
لانه عيشني لحظات جميلة في انتظار تحقيقه..
وكل لحظة فيها.. بابقى عيشتها واستمتعت بيها وكانها حقيقة ثابتة.. وموجودة.

النهاردة قررت اودع نوفمبر
او.. هاحاول اقنع نفسي بده..
ها اسيب نوفمبر يعيش زيه زي اي شهر تاني..
وداعا نوفمبر..
لن انتظرك بعد اليوم..
لن احلم بقدومك كل شهور السنة..
لن احملك عناء التفرد والخصوصية..
فكل شهر..
هو نوفمبر.
 
اكتر مشهد بأحبه في الفيلم:

" كل شهر هو نوفمبر..ساره..
وأنا أحبك كل يوم..
هذا شهرنا،
ولم يكن لينتهى أبدا.."

الأحد، سبتمبر 1

محاولة كتابة..!!



اليوم.. اعود  بمحاولة للكتابة..
فقد توقفت عن الكتابة لمدة عام تقريبا.
ربما لانني استشعرت القبح في كل ما ارى حولي..
وحاولت كثيرا ان اصنع الجمال ، او ان ابحث عنه وسط القبح (كما عودني ابي دائما) ولكنني فشلت مرات ومرات..!!
وكلما حاولت وفشلت.. اشعر كما النملة التي وقعت بالعسل..
تحاول الحركة مرات ومرات ، وكلما حاولت الخروج.. كلما غاصت وتعلقت اكثر بالعسل وتشابكت معه حتى انهكها التعب..!
الفارق الوحيد..
انها وقعت بالعسل..
ووقعنا نحن بوحل القبح المحيط بنا من كل اتجاه..!!
اينما نظرنا وحيثما ذهبنا وجدناه محيط بنا وكأنه يطارد احلامنا الصغار ليمسك بها ويكبلها..!!

حقيقة لا ادري..
منذ متى اصبح القبح عنوانا لتلك المرحلة..؟؟
ومن الذي اطلق كل هذا القبح بداخلنا..؟؟
والاهم.. الى متى تمتد تلك المرحلة..؟؟
والاخطر.. ماذا ستأخذ منا الى ان تنتهي تلك المرحلة..؟!!

اصبحت اهرب من اسئلتي الفلسفية عما يدور حولنا كل يوم بمهارة.
واصحبت هي تطاردني باحتراف كلما اغلقت باب سيارتي وحيدا كي تتغلب علي وتصيبني بحالة من الجنون يكاد يصل احيانا للحديث بصوت مسموع ..!!

ووجدت انني مصاب بحالة من (الخرس) الاجتماعي..
نوع من الزهد في كل العلاقات الاجتماعية..
يجعلني اغلق هاتفي بالساعات ، واصُدْ كل محاولات التواصل الاجتماعي والتي اصبح يغلب عليها طابع (المصلحة) او (الفضول).
وكأننني اريد الانفصال عن كل ما حولي.. ومن حولي..!!
اصبحت امر بصراع داخلي بين ما نشأت وتربيت عليه
وما وجدت من تصرفات المحيطين وكانني انا الخطا الوحيد بهذه اللوحة القبيحة..!!
وكل مرة يزداد الصراع من حولي..
يخسر الجزء الانساني بداخلي..
ويخسر..
ويخسر..
و....أخسر..!!


============  سقـطـــات..!! ======== 

عشرون ألف سنةٍ نختبيء داخل حباتِ الهزيمة..
داخل حاراتٍ قديمة..
داخل سحابات أليمة..
.............وبارات..
سقطـَات..!!

(تعلّم العِلمَ واعمل)..
(تخَير.. فاختر الحُرية)..
ماعاد زمان العبوُدية..
ماعاد زمان التبعية..
ما عاد زمان الاصوات..
سقطـَات..!!

ايها الليل العتيق..
اصبح تاريخنا كما يقول الاغبياء (سحيق)
اصبح الوطن كائنا دونما شهيق..
اصبح كائنا.. دونما صديق..
سائرا.. دونما طريق..
اجزاء ممزقة..
وفتات..

سقطـَات..!!

الثلاثاء، يناير 1

إلى فريدة..

عزيزتي فريدة..
أَُحب أن أبدأ حديثى إليك كما لو أننا في مُنتصف الحديث..
فأَتظاهر بأن كل منا يعرف الآخر ، على عكس الحقيقة!!
حيث أننا قد لانعرف أسماء بعضنا البعض ، ولقائنا قد يكون صدفة.
احيانا أتساءل بيني وبين نفسي.. ماذا سنقول اليوم؟
أأحكي لكِ عن يومي وتفاصيله التي لاتنتهي؟
أم احكي لكِ عن الاسئلة اللانهائية بحياتي!
وأحياناً أَتسائل حول الحياة التي احياها..
فأَنا اعيش حياة بسيطه ، ومعقدة بذات الوقت ،لكنها حقا، ذات قيمه.
أحياناً أَتساءل.. هل أفعل ما أفعله لأنى أُحبه؟ أَم لأنني لم أكن شجاع بما يكفي لتغييره؟
وحين أصل لتلك النقطة لا أجد اجابة مرضية ، وأتذكر شيئأ قرأته قديما في كتاب بعنوان:
"مَتى يَجب أن تَهربْ إلى الإختيارات الأُخرى"
وقتها أُدرك أنني قد تأخرت كثيراً في هذا السؤال ، وأدرك أيضا أنني لا أنتظر إجابة ،
فأناحقاً لا أُريدُ إجابَة..

أنا فقط.. أريد إرْسال هذا السؤال الكوّني إلى الفضاء.. وأنتظر كل يوم الإجابة ، وأحلم باني أتلقى في كل يوم إجابة.. على الرغم من أن سؤالي في الواقع.. بلا اجابة!
لــــــــذا.. ليلة سعيدة ، أيها الفضاء العزيز.


"The Lake House Song"
I'm very sure,
this never happened to me before
I met you and now I'm sure
this never happened before Now I see,
this is the way it's supposed to be
I met you and now I see
This is the way it should be.
this is the way it should be for lovers
they shouldn't go it alone
it's not so good when you're on your own
so come to me
now we can be what we wanna be
i love you and now i see
this is the way it should be
this is the way it should be