السبت، فبراير 18

زي النهاردة

18-02-2015
كان يوماً ممطراً.. كئيباً..
ونتائج ومؤشرات طبية لا تقل وصفا عن ذلك اليوم..
امسكت جهازاً لقياس النبض..واستجمعت قواي وحاولت ان اتمالك نفسي امام أمي..طمأنتها بان كل شيء سيكون
بخير..حاولت قياس النبض مرة أخرى.وثانية..وتالية..وأًخرى..واخيرة..
وكانت دموعي تتساقط اكثر..وأكثر..
وتزداد نظرات رجائي لمؤشر النبض اكثر..
بحق كل عمل طيب..
بحق كل ما هو غالي..
بحق كل ماهو ثمين..
ان يرتفع ولو.. قليلاً..
ان يعطيني املا ولو... ضعيفاً..
كنت امر في تلك اللحظة بحرب صامته..
صراع بيني وبين جيش من الدموع .. قاومتها كي لا تسقط.. وأبت الا أن تعلن عن نفسها..
لم اتوقف عن محاولاتي لبث النبض في جسده النحيل..
لم اتنازل عن محاولة التمسك بامل ولو ضعيف
لم استسلم لقراءة المؤشر وعاودت المحاولة مرات ومرات..
لم اتوقف الا حين طلبت مني امي ان اكف عن هذا العناد..
وان اترك الامر لمن بيده الامر..
توقف عقلي عن التفكير..
ولم يتوقف جسدي عن تكرار نفس المحاولات بطريقة لا ارادية..!!
فقط حينما اغرورقت عينا أمي بالدموع..
ادركت انه الخلاص.
ومع كل محاولة كان المؤشر يهبط أكثر..
حاولت ان ادير وجهي كي لا ترى امي تعبيراتي التي تكاد تخرج عن سيطرتي..
ايها القلب الكبير.. آن لك ان تستريح من عناء الدنيا ومن تعب الحياة.

الثلاثاء، فبراير 7

الشمسُ تشرقُ دائماً مِنْ ظهْر مَايا


جمالُ مايا في كونها تسكن الأوراق.. ظاهرة تحدث بين السطور، فرصة لا يفوّتها كاتب ، او عاشق.. أمراة زئبقية  بألف شكل وألف طعم ، وألف عطر.. وألف لون.. امرأة تقلب الدنيا  دائما رأساً على عقب!! يشيب زمانك وانت تطاردها ، وزمانها لا يشيب. امرأة "الحاضر" في كل وقت وكل حين.

مايا.. تقول بأنها لم تبلغ العشرينَ بعدْ..وأنها ما قاربتْ أحداً سوايا..
وأنا أصدّقُ كلّ ما قال النبيذ..وكلّ ما قالتهُ مايا!!

مايا، زيارتها الاسبوعية التي تعني لي الكثير!!  ما إن تدخُل حتى تُبعثر هُرموناتِها الأنثوية في كُل ركن ، فالمسكينة لديها موسم تزاوج محدود ، فقط اثنا عشر شهرا في السنة!!  تأتي كيفما تشاء ، وقتما تشاء ، تُنثر اغنياتها في مسامعي ، وتطلب طعاما جاهزا من مطعم ايطالي قريب! أحياناَ تعيد ترتيب البيت بعد الفوضي التي أعيش فيها ، أو.. تُحدث فوضى أكثر مما أصنع ، لايهم.. فمايا لادين لها.!!

مايا مخرّبةٌ وطيّبةٌ..وماكرةٌ وطاهرةٌ..
وتحلو حين ترتكبُ الخطايا !
مايا تكرّرُ أنها ما لامست أحداً سوايا.،
وأنا أصدّق كلّ ما قال النبيذ..ونصفَ ما قالتهُ مايا !

من ساعتها ماعرفتش أمشي.. الحياة ببساطة .. عِطلت.. آآآ.. إتشليت.. فقدت حاسة الشَم.. مش عارف.. أنا مش رومانسي،  بس إتقلبت على ظهري زي اي صُرصار مُحترم.. إتجوزت لأن المفروض أتجوز.. زي ما بتاكلي عشان جسمك عاوز غِذا.. بس نِفسك.. مش عاوزة!!

مايا تقولُ بأنها امرأتي.، ومالِكتي.. ومَمْلكتي..
وتحلفُ أنها ما لامستْ أحداً سوايا !
وأنا أصدّقُ كلَّ ما قالَ النبيذ..
وربعَ ما قالتهُ مايا !!