الجمعة، أكتوبر 20

ألف..لام.. ميم (ألم)


الخوف ، أو الألم  ، أو الحزن.. ايه اللي تأثيره أقوى في مسيره حياتنا؟ ده السؤال اللى محيرني بقاله كتير.. و علشان أفهم الموضوع أكتر حبيت أبتدى من الآخر للأول ، ومعروف ان النهايه عند كل واحد فينا هي الموت.
ليه الواحد بيخاف من الموت؟
علشان خايف يبقى فيه ألم في مراحل الموت؟ ، او علشان خايف بعد الموت يبقى فيه عذاب اللى هوه في حد ذاته ألم؟
يبقى الألم أقوى فعلا من الخوف ، زى مثلا ألم الأسنان.. ألم الجوع.. ألم البرد.. ألم الفقد.. أو ألم الفراق.
طب والخوف من المستقبل؟ الخوف من اللى جي بكره؟ الخوف من الفشل؟ من فراق حبيب أو قريب؟
طب ياترى حياتنا كلها مبنيه على الخوف و الألم؟ ياترى الخوف و الألم بيحددوا تصرفاتنا و افعالنا؟بيحددوا مصيرنا؟

-
انا لازم اذاكر و انجح في الامتحان...ليه؟ الخوف من السقوط؟ الخوف من الأهل وتريقه الاصحاب؟

انا بتهزأ كل يوم من مديرى في الشغل ، خايف ادافع عن نفسى و أرد عليه علشان ما أترفدش؟ خايف بعدها ملاقيش شغل؟ خايف أشحت في الشارع؟ خايف أشتغل في حته تانيه يبقى الوضع ألعن؟

- انا ملاقتش واحد مناسب أتجوزه..خايفه أعنس فأتجوز اى واحد ما بحبوش..خايفه الناس تعاملنى بشفقه؟ خايفه أخسر أهلى؟ خايفه أبقى وحيده طول عمرى؟
طب الخوف من المرض؟ الخوف من العنكبوت؟ الخوف من الارتفاعات؟ الخوف من الميه؟ وغيره.. وغيره..!

دايما الواحد خايف طول الوقت من حاجه.. و كل واحد خايف التانى ياخد فكرة عنه إزاى؟ و المجتمع كله خايف من المجتمعات التانيه!!
و
 المجتمعات التانية خايفه من أى حد يعمل حاجه مختلفه او مش ماشى بنفس الفكر والمنطق واسلوب الحياة!!
أرجع تانى للنهايه...انا لو مت و طلع ما فيش حياه تانيه حابقى مش مبسوط علشان حياتى ضيعتها على الفاضى؟ انا لو مت و طلع انى مش حادخل الجنه حابقى مش مبسوط علشان حاتألم في النار و ناس تانيه حاتستمتع بالجنه؟
هل الألم اقوى من الخوف...و هل الخوف أقوى من الحزن؟ لو حد مات و رجع من الموت يقول لنا إن الموت مش مؤلم ياترى مش حاخاف من الموت؟
لو حد قالنا إن النار مش مؤلمه مش حانخاف من الآخره؟

لو الألم ما لهوش وجود...مش حانعبد ربنا؟

السبت، سبتمبر 9

صندوق الذكريات

"كيت" و "أليكس"..كل منهما يحيَّ بعالم ، وزمان ، واحداث مختلفة ، برغم هذا يجمعهم صندوقاً واحداً للبريد يختصر كل تلك الفروق والمسافات الزمنية ، يجمعهما منزلاً زجاجيا تشرق عليه الشمس والمياه والذكريات من كل الجهات..
احيانا يرسل احدهما خطاباً ، احيانا يرسل الآخر ذكريات !! 

- كيت.. هل قرأتي كتاب "الإقناع" ؟
-- انه كتابي المفضل..
- لقد أهداني صديقي نسخة منه ولم اقرأها بعد.. وأردت ان أستمع اليه من خلالك..
-- انه يتحدث عن الانتظار "أليكس".. عن أشخاص عاشوا مع بعضهم البعض لفترة.. وقد حان وقت افتراقهم.. وبعد رحيل سفينة كل منهم ببحر الحياة ، يجمع القدر بينهم مرة أخرى ويمنحهم فرصة أُخرى للقاء ، ويتجدد الأمل ، حتى أنهم لم يدركوا كم من الوقت مضى وهم ينتظرون هذا اللقاء.. 
لكن الحياة ليست كتاباً "أليكس".. وقد تنتهي بلحظة.
أتعرف "أليكس".. لقد مات رجل أمامي مباشرةً اليوم بالمستشفى..
مات بين ذراعيّ وأعتقدت أن الحياة لايمكن ان تنتهي هكذا في يوم عيد الحب..!!
وقتها تساءلت عن كل الناس الذين يحبونه ، وينتظرونه بالبيت الآن ولن يروه مرة أخرى.. وتساءلت بعدها.. "ماذا لو لم يكن هنالك أحد؟"
ماذا لو عشت حياتك كلها ولا أحد ينتظرك؟
ماذا لو كان الهروب الى كل تلك الاختيارات فقط كي لا نتواجه مع حقيقة الامر.؟
الآن فقط أعترف بأنني قمت بالهرب من كل شيء إلى هُنا..
الى منزل البحيرة..
جئت باحثة عن أي إجابة..
ووجدتك..
ولكنني أضعت نفسي في هذا الصندوق الجميل حيث الزمن قد توقف عند لحظة ، ولا يمكنه أن يمضي بعدها!!


إلى فريدة:
I'm very sure
this never happened to me before
I met you and now I'm sure
this never happened before

الأحد، مارس 5

لا شىء سوى.. اللا شىء

"حاجات كتير فى حياتنا اتسببت فى حيرتنا .."
أن تمشى فى شارع مظلم متوّجساً ، منتظراً هجوماً (ما) من أحد شوارعه الجانبيه الكثيرة جداً ، المتشابهة جداً.. ولكن بمرور الوقت تطمئن وتهدأ ، بل وتشعر بالملل ، أو بالأسف لأنه لا هجوم على ما يبدو ..!!
لا شىء سوى الظلام والسكون ، والبرد!!
لا شىء.. سوى اللا شىء..
ليأتى الهجوم مباغتا مرة واحدة.. لا من أى شارع
جانبى.. ولكنه من أمامك.. فى مواجهتك تماما.. كاسحاً بما يكفي لأن تتذكر أنه كان متوقعا جداً ،  وظاهرا جداً !!
وببساطة.. أنك كنت (ساذجا)
جداً !!
"قول يا اللّى فى المراية..فهمنى إيه الحكايه! فرحان؟ تعبان؟ مرتاح؟ ندمان؟"
حاولت اخبارك منذ البداية لكنك لم تصدقني..
فقد كُنت هناك طوال الوقت.. أراقبك وانت تكتشف الحقيقة بالتدريج.. أراك لحظة بلحظة وانت تشعر بالمرارة ، والألم..
فلا انت مضطهد ، ولا الشارع مظلما ، ولا وجود للشوارع الجانبية!! حتى الاضواء والضجيج كانوا هناك طوال الوقت لكنك.. تجاهلتهم!!

"هو أنت مين اللى عمل كدا فيك!! مش أنت؟ ولاّ فيه حد غَمّا
 ِعينيِك؟"
"هي" لم تكن هناك ليفرق معها صوت ضحكك ، او حتى بكائك!!
لم يكن هناك بحراً او رمالاً..
لم تطيرا معاً ، ولم تلمسا السحاب ، وأبداً لم تسمع حكاياتك عن (حِلم الطيار اللي قعد ع الأرض) ولا عن (حتة التلجة اللي نفسها تخرج للشمس بس خايفة..تدوب).
لم تراك مختلفاً حقاً ، ولم تضحك لضحكاتك الغير مميزة ، ولم يكن حديثك عن اي شيء بطريقة (مختلفة).. ولم تكن تخشى ان تحبك ، بل لم تحبك!!
ربما لهذا السبب ايضا لم يكن هناك شيطان يشاركك تلك اللحظة!!
لم يكن هناك سوى الصمت.. الصمت وفقط!!
لا تتهمها بالخيانة.. كما ليس من حقك أن تصفعها فأنت من فعل هذا حقا ، اما "هي" فلا وجود لها..!! انظر.. ها هى الصورة خالية إلا منك !!

"هتعمل إيه لو نمت يوم وصحيت.. ولقيت أقرب ما ليك فى الدنيا مش حواليك"
الآن تصرخ كما توقعت ،  تطالبنى بالسكوت.. لكنني لن اصمت. أصرخ كما تشاء.. فلا احد يسمعك خارج غرفتك الزجاجية..!!
ها هى إحدى الطبيبات بصوتها العذب والبالطو الأبيض تصِف حالتك ، وتحكى حكايتك المميزة.. حكايتك أنت وحدك..
"جواك سؤال تصرخ تقول: أنا مين..أنا زى ما أنا ولا اتقسمت اتنين!!"

" أنا لما خفيت شوفت حقيقة ماكنتش عاوز اشوفها..
ياريتني فِضلت عيان..
انا مش عارف.. انا كنت عيان وخفيت.. ولاّ كنت خافف.. وعييّت!!
أنا آسف ع الازعاج."

السبت، فبراير 18

زي النهاردة

18-02-2015
كان يوماً ممطراً.. كئيباً..
ونتائج ومؤشرات طبية لا تقل وصفا عن ذلك اليوم..
أمسكت جهازاً لقياس النبض..واستجمعت قواي وحاولت أن أتمالك نفسي أمام أمي..
طمأنتها بان كل شيء سيكون بخير ، وحاولت قياس النبض مرة أخرى.. وثانية.. وتالية.. وأًخرى.. واخيرة..
ومع كل محاولة يزداد مؤشر النبض هبوطاً ، وتزداد دموعي تساقطاً ، وتزداد نظرات رجائي لمؤشر النبض أكثر..
بحق كل عمل طيب.. بحق كل ما هو غالي.. بحق كل ماهو ثمين.. ان يرتفع ولو.. قليلاً..
ان يعطيني املا ولو... ضعيفاً..
كنت أقاوم في تلك اللحظة حربا صامته.. صراعا بيني وبين جيش من الدموع .. قاومتها كي لا تسقط.. وأبت الا أن تُعلن عن نفسها..
لم أتوقف عن محاولاتي لبث النبض في جسده النحيل..
لم أتنازل عن محاولة التمسك بامل ولو ضعيف
لم أستسلم لقراءة المؤشر وعاودت المحاولة مرات ومرات..
لم اتوقف الا حين طلبت مني امي ان اكف عن هذا العناد..
وان اترك الأمر لمن بيده الأمر..
توقف عقلي عن التفكير..
ولم يتوقف جسدي عن تكرار نفس المحاولات بطريقة لا شعورية..!!
فقط حينما اغرورقت عينا أمي بالدموع..
ادركت انه الخلاص.


18-02-2015

الثلاثاء، فبراير 7

الشمسُ تشرقُ دائماً مِنْ ظهْر مَايا


جمالُ مايا في كونها تسكن الأوراق.. ظاهرة تحدث بين السطور، فرصة لا يفوّتها كاتب ، او عاشق.. أمراة زئبقية  بألف شكل وألف طعم ، وألف عطر.. وألف لون.. امرأة تقلب الدنيا  دائما رأساً على عقب!! يشيب زمانك وانت تطاردها ، وزمانها لا يشيب. امرأة "الحاضر" في كل وقت وكل حين.

مايا.. تقول بأنها لم تبلغ العشرينَ بعدْ..وأنها ما قاربتْ أحداً سوايا..
وأنا أصدّقُ كلّ ما قال النبيذ..وكلّ ما قالتهُ مايا!!

مايا، زيارتها الاسبوعية التي تعني لي الكثير!!  ما إن تدخُل حتى تُبعثر هُرموناتِها الأنثوية في كُل ركن ، فالمسكينة لديها موسم تزاوج محدود ، فقط اثنا عشر شهرا في السنة!!  تأتي كيفما تشاء ، وقتما تشاء ، تُنثر اغنياتها في مسامعي ، وتطلب طعاما جاهزا من مطعم ايطالي قريب! أحياناَ تعيد ترتيب البيت بعد الفوضي التي أعيش فيها ، أو.. تُحدث فوضى أكثر مما أصنع ، لايهم.. فمايا لادين لها.!!

مايا مخرّبةٌ وطيّبةٌ..وماكرةٌ وطاهرةٌ..
وتحلو حين ترتكبُ الخطايا !
مايا تكرّرُ أنها ما لامست أحداً سوايا.،
وأنا أصدّق كلّ ما قال النبيذ..ونصفَ ما قالتهُ مايا !

من ساعتها ماعرفتش أمشي.. الحياة ببساطة .. عِطلت.. آآآ.. إتشليت.. فقدت حاسة الشَم.. مش عارف.. أنا مش رومانسي،  بس إتقلبت على ظهري زي اي صُرصار مُحترم.. إتجوزت لأن المفروض أتجوز.. زي ما بتاكلي عشان جسمك عاوز غِذا.. بس نِفسك.. مش عاوزة!!

مايا تقولُ بأنها امرأتي.، ومالِكتي.. ومَمْلكتي..
وتحلفُ أنها ما لامستْ أحداً سوايا !
وأنا أصدّقُ كلَّ ما قالَ النبيذ..
وربعَ ما قالتهُ مايا !!

الثلاثاء، يناير 10

الطيب..والنقيض!!


أتعرف اكثر ما يُرعب في هذا العالم يا صديقي؟  أن لا تعرف مكانك..
أن لا تعرف لماذا انت هُنا ، وما جدوى ما تفعل!!
انه حقاً شعور مزعج.
أتعرف متى كانت البداية..؟؟  في الطفولة.. حينما كانت عظامي تتكسر بسهولة..
كان الجميع  يسخر مني حينها ، وينادونني بالرجل الزجاجي!!
أتعرف...؟؟ لقد كدت ان افقد الأمل ، ومرات عديدة تساءلت بيني وبين نفسى.. لماذا قتلت كل هؤلاء الناس؟!!
لماذا فعلت كل هذا..؟!!
لماذا بذلت كل هذا الجهد.. كل هذا البحث.. كل هذا العناء..
 فقط..  كي أصِل إليك..
الى الصورة الآخرى مني..
و الأن وجدتك.. وجدت نقيضي في كل شيء..
عثرت على الصورة المقابلة في كل شيء..
والآن.. وبعد أن عرفت من انت.. فقد أدركت أيضا من أنا..!!
أتعرف  كيف يمكنك تحديد من سيكون الشرير في الروايات المصورة..؟؟
انه امر بسيط للغاية..
فقط.. هو نقيض البطل فى كل شىء..
كل شيء..
وعلى الأغلب.. فهم أصدقاء.. مثلنا !!

من فيلم
Unbreakable

الثلاثاء، ديسمبر 1

نوفمبر..!!

دائما اصعب مافي الكون هو الاستمرارية..

هذا ما فعلته "سارة" بـ "نيلسون" .. في شهراً واحداً ..
فقط شهراً..واحداً قلب حياته رأسًا على عقب..!!
نوفمبر كان بمثابة الشهر الذي تغيرت به حياته الى الابد..
وكأنها (وبدون قصد) دخلت حياته لتتركه عالقًا عند نقطة..
لا يستطيع العودة إلى ما قبلها..
ولن يتأقلم مع مابَعدها..
أحيانًا كثيرة يصبح معرفة أشخاص رائعين مثل "سارة" هو نقمة..!!
لأن برحيلهم لن نعرف مَن نحن..؟
أو من أي نقطة ينبغي أن نبدأ..!!


#ا_Sweet_November

الثلاثاء، أبريل 14

الى فريدة (5)

اليوم..اتسائل..ماذا سنقول..
وامضي يومي افكر..
وافكر..
اذهب الى البيت..
اجلس الى حاسوبي..
أَنتظر بنفاذ صبر بينما يَتّصلُ بالانترنت..
افتح بريدي..
وتتوقف انفاسَي في صدرِي..
حتى أَسمع ثلاث كلمات صَغيرةَ تغير كل يومي..!!
"وصلتك رساله بريدية"

وقتها لا اسمع شيء..
لا أسمع ضجيج التلفاز..
ولا رنين الهاتف..
لا اسمع حتى اصوات الشوارعِ المزدحمة..
فقط اسمع دقات قلبِي تقول..
انا..
لدي..
رسالة..
منك..!!

You've Got Mail

السبت، أبريل 11

ويبقى التدوين هوالملاذ الاخير..


الهدف من اي حاجة بنعملها في الحياه هو السعادة.. او الراحة.. اللي هي برضه شكلا ما من السعادة.
والفترة اللي فاتت.. اكتشف اني بعدت عن التدوين بقالي فترة..
ولما بسألني انا ليه مش بلاقي ردود افعال الناس على الفيسبوك زي ما انا متوقع من التواصل الفكري..
او ليه مش حاسس الاحساس اللي كان موجود في التدوين..؟
باكتشف حاجة انا ازاي ما اخدتش بالي منها قبل كده..؟؟!!
وهي ان مش كل اصحابي على الفيسبوك مدونين..
لكن كل اصحابي على المدونة... مدونين..!!
وده معناه انه ها اقابل على الفيسبوك ناس كتير من اللي بيعملوا تعليقات في هيئة صور اتحفظت من كتير تكرارها.. واني ها اسمع كلمة (شير) باستجداء كتير.. واني ها اضطر ارد على ناس مافهمتش الموضوع ومع ذلك كتب تعليق لمجرد انه بيقول انه موجود.. وانه (وقف جنبي) في شدتي وماسابنيش في البوست بتاعي ..!!
اذا ..يبقى التدوين هو الملاذ الاخير..
هو العالم الموازي..
عالم موازي.. بعيدا عن الـ (ههههههههه)
و (يا جااااامد) و (لايك يا برنس)
انا هارجع تاني للتدوين..
انا..
هأرجع..
تاني..
للتدوين.

الاثنين، أبريل 21

لحظة ميلاد..



اختفيت الفترة اللي فاتت (رغم انه كتير مش هاياخدوا بالهم)
عشان كان عندي معركة للانتصار على حالة مرضية غريبة..
نوع من القتال الصامت..
والحمد لله.. ربنا كان جنبنا واتغلبنا على جزء كبير منه..
رغم انه محدش فاهم حاجة..
بس ان انا فاهم.. وده لوحده كفاية..
مش لازم كل الناس تفهم.. لانها حاجة سخيفة قوي ان كل الناس تحاول تفهم كل جزء من حياتك لدرجة ان مايبقاش حاجة ليك انت وبس..!!
المهم ان الهدوء اللي حسيته بعد انتهاء العاصفة هو اللي بيعبر عنه
James Horner
في مقطع موسيقي من اروع المقاطع اللي كانت في فيلم
 
Beautiful Mined

اللي عاوز يفهم اللي انا اقصده يسمع المزيكا المرفقة
 ويركز قوي على الدقيقة  1:58

وهو ها يحس يعني ايه "لحظة ميلاد"

الحمد لله ..بقلبي.. قبل لساني.



الخميس، يناير 2

البحث عن فريدة..

اتعرفون من هي كاسيوبيا..؟؟
انها الملكة الي ارتكبت خطأ واحد..

فقط..
خطأ واحداً..
فا استحقت عقابا أبديا..!!
هي تبحث عنه..
بنفس الوقت..الذي يبحث هو عنها..!!

كلا منهم يبحث عن الاخر..
ولكن.. بمكان آخر..!!
 في سباق مع الزمن..
وصراع مع الواقع..

فقط....هي..
فروق..زمنية

كان يجب عليها ان ترسل شيئا يحمل اسمه الى الكون..
فاذا عاد اليها..
ادركت انه قدرها..

واراد هو ايضا ان يرسل شيئا الى الكون يحمل اسمها..
فاذا عاد اليه..
تاكد ان هذا هو المصير..!!

واخيرا..وبعد صراع مع الحياة.. تأكد أنها ليست مُجرد أحداث أو صُدف متتالية ليس لها معنى.
لا..
و لكنها نسيج من الأحداث..
تنتهى معا.. لتكون لوحة فائقة الروعة..
واننا إذا أردنا أن نعيش حياتنا فى تناغم مع الكون..
فعلينا أن نمتلك إيمان قوى بذلك الشيء الذى كان يُسمى قديما ً "المصير"
والذى نحن حاليا نسميه............. " القدر" .

من فيلم  Serendipity

*********** الى فريدة: ************

ربما حزني اذا التقى بحزنك.. يصنعان شيئا من السعادة

الأحد، ديسمبر 1

وداعا نوفمبر..!!

"انتظرتك ِ .. كثيرا ً
حتى ملنــي الانتظار..!!
انتظرتـك ..أن تنسي اسمي
ولربما..تنسي صوتي
ولكن ....بئس َ الانتظار..!!

اليوم َ .. سأغلق ُ دفاتري
وسأنشر نبــأ ..هزيمتي
فأشعلي الشموع يا حبــيبتــي ..
وأعلني.. عليّ..الإنتــصار."

(يوميات رجلٍ مهْزوم)
نزار قباني

الامل هو اللي بيعيشنا..
الامل هو اللي بيخلينا نكمل..
هو اللي بيخلينا ننام.. ونحلم انه بكره يمكن يتحقق..
وساعات الامل ده ما بيتحققش..
ساعتها.. باشكره..
من كل قلبي..
لانه عيشني لحظات جميلة في انتظار تحقيقه..
وكل لحظة فيها.. بابقى عيشتها واستمتعت بيها وكانها حقيقة ثابتة.. وموجودة.

النهاردة قررت اودع نوفمبر
او.. هاحاول اقنع نفسي بده..
ها اسيب نوفمبر يعيش زيه زي اي شهر تاني..
وداعا نوفمبر..
لن انتظرك بعد اليوم..
لن احلم بقدومك كل شهور السنة..
لن احملك عناء التفرد والخصوصية..
فكل شهر..
هو نوفمبر.
 
اكتر مشهد بأحبه في الفيلم:

" كل شهر هو نوفمبر..ساره..
وأنا أحبك كل يوم..
هذا شهرنا،
ولم يكن لينتهى أبدا.."

الأحد، سبتمبر 1

محاولة كتابة..!!



اليوم.. اعود  بمحاولة للكتابة..
فقد توقفت عن الكتابة لمدة عام تقريبا.
ربما لانني استشعرت القبح في كل ما ارى حولي..
وحاولت كثيرا ان اصنع الجمال ، او ان ابحث عنه وسط القبح (كما عودني ابي دائما) ولكنني فشلت مرات ومرات..!!
وكلما حاولت وفشلت.. اشعر كما النملة التي وقعت بالعسل..
تحاول الحركة مرات ومرات ، وكلما حاولت الخروج.. كلما غاصت وتعلقت اكثر بالعسل وتشابكت معه حتى انهكها التعب..!
الفارق الوحيد..
انها وقعت بالعسل..
ووقعنا نحن بوحل القبح المحيط بنا من كل اتجاه..!!
اينما نظرنا وحيثما ذهبنا وجدناه محيط بنا وكأنه يطارد احلامنا الصغار ليمسك بها ويكبلها..!!

حقيقة لا ادري..
منذ متى اصبح القبح عنوانا لتلك المرحلة..؟؟
ومن الذي اطلق كل هذا القبح بداخلنا..؟؟
والاهم.. الى متى تمتد تلك المرحلة..؟؟
والاخطر.. ماذا ستأخذ منا الى ان تنتهي تلك المرحلة..؟!!

اصبحت اهرب من اسئلتي الفلسفية عما يدور حولنا كل يوم بمهارة.
واصحبت هي تطاردني باحتراف كلما اغلقت باب سيارتي وحيدا كي تتغلب علي وتصيبني بحالة من الجنون يكاد يصل احيانا للحديث بصوت مسموع ..!!

ووجدت انني مصاب بحالة من (الخرس) الاجتماعي..
نوع من الزهد في كل العلاقات الاجتماعية..
يجعلني اغلق هاتفي بالساعات ، واصُدْ كل محاولات التواصل الاجتماعي والتي اصبح يغلب عليها طابع (المصلحة) او (الفضول).
وكأننني اريد الانفصال عن كل ما حولي.. ومن حولي..!!
اصبحت امر بصراع داخلي بين ما نشأت وتربيت عليه
وما وجدت من تصرفات المحيطين وكانني انا الخطا الوحيد بهذه اللوحة القبيحة..!!
وكل مرة يزداد الصراع من حولي..
يخسر الجزء الانساني بداخلي..
ويخسر..
ويخسر..
و....أخسر..!!


============  سقـطـــات..!! ======== 

عشرون ألف سنةٍ نختبيء داخل حباتِ الهزيمة..
داخل حاراتٍ قديمة..
داخل سحابات أليمة..
.............وبارات..
سقطـَات..!!

(تعلّم العِلمَ واعمل)..
(تخَير.. فاختر الحُرية)..
ماعاد زمان العبوُدية..
ماعاد زمان التبعية..
ما عاد زمان الاصوات..
سقطـَات..!!

ايها الليل العتيق..
اصبح تاريخنا كما يقول الاغبياء (سحيق)
اصبح الوطن كائنا دونما شهيق..
اصبح كائنا.. دونما صديق..
سائرا.. دونما طريق..
اجزاء ممزقة..
وفتات..

سقطـَات..!!

الثلاثاء، يناير 1

إلى فريدة..

عزيزتي فريدة..
أَحب ان ابدء...حديثى إليك كما لو أننا في منتصف الحديث..
أَتظاهر بأن كل منا يعرف الاخر..
على عكس الحقيقة..!!
حيث اننا لا نعرف اسماء بعضنا البعض..!!
ولقائنا قد يكون صدفة..
أتسائل..
ماذا سنقول اليوم..
احكي لك عن يومي وتفاصيله التي لاتنتهي..؟؟
احكي لك عن الاسئلة اللانهائية بحياتي...؟؟
أحياناً أَتسائل حول حياتِي..
فأَنا اعيش حياة بسيطه.. ومعقدة بنفس الوقت..!!
لكنها حقا، ذات قيمه،
وأحياناً أَتسائلُ..
هل افعل ما افعله لأنى أَحبه..؟؟
أَم لأنني لم اكن شجاع بما يكفي لتغييره..؟؟
وقتها لا اجد اجابة مرضية..
واتذكر شيءِ قرأته في كتاب:
"متى يَجب ان تهرب الى الاختيارات الأخرى؟"
وقتها ادرك.. انني قد تأخرت كثيرا في هذا السؤال..
وادرك انني لا انتظر اجابة..!!
فأنا لا أُريدُ اجابَة حقا..
أنا فقط.. اريد إرْسال هذا السؤالِ الكونيِ
إلى الفضاء..
وانتظر كل يوم الاجابة..
واحلم باني اتلقى في كل يوم اجابة..
على الرغم من ان سؤالي في الواقع...
بلا اجابة..!!
لذا..
ليلة سعيدة، ايها الفضاء العزيز.

The Lake House Song

I'm very sure,
this never happened to me before
I met you and now I'm sure
this never happened before Now I see,
this is the way it's supposed to be
I met you and now I see
This is the way it should be.
this is the way it should be for lovers
they shouldn't go it alone
it's not so good when you're on your own
so come to me
now we can be what we wanna be
i love you and now i see
this is the way it should be
this is the way it should be


الجمعة، نوفمبر 9

إلى نوفمبر..


ويأتي نوفمبر..
ومازالت المياه مشروبك المفضل..
ويمضي نوفمر..
 ومازلت انت مشروبي المفضل..
ليت كل شهور السنة نوفمبر ولا ياتي ديسمبر ابدأ..
لا أكره ديسمبر..
وليس بيني وبينه عداء..
فقط..
أكره انه يولد بموت نوفمبر..!!
قد يكون هذا آخر نوفمبر لدينا..
ولو استطعت لجعلت كل شهور السنة نوفمبر..
لكنني لا استطيع ايقاف الزمن ..!!
كا ما اعرفه.. هو اننا نمر بنوفمبر
وهو لا يحدث الا مرة واحدة..

أيها الـ (نوفمبر) العظيم..
أخشى نسيانك..
وأخشى وجودك الذي يلاحق ذاكرتي كل شهور السنة..
واعرف انك ستختفي بميلاد ديسمبر.!!
أيها الـ (نوفمبر) العظيم..
لا اطلب منك البقاء للابد..
ولكن..
فقط ..
دعني استمتع بك اقصى قدر من الاستمتاع.

بتذكرك كل ماتجي لتغيم..
وجهـــــك بيذكّـر بالخـريـف..
القصة مش طقس ياحبيبي..
هي قصة ماضي كان عنيف..
بس هلأ..مابتذكر شكل وجهك.!
بس بذكر قديش كان أليف..!!

الاثنين، سبتمبر 17

كــلاكــيت..!!


كلاكيت (1)
واقف لوحدك ليه..؟
فريدة..؟!!
تصدقي ان انا كنت بأدور عليكِ..؟؟
بتدور علي انا..؟!!
من غير ما تزعلي..
انا كنت بادور على اي حد اتكلم معاه.
طب ما انا "اي حد"....تحب ندخل جوة..؟؟
هو انت..كنت جاية هنا اصلا ولا معدية بالصدفة..؟؟
معدية....
هنا...اصلا...
جاية...بالصدفة...مش ها تفرق.
بس انا مش عايز ادخل..
المكان هنا زحمة..
وانا.. ما بحبش الزحمة..!!
تحب اوديك مكان انا واثقة انك عمرك ما روحته؟
عارفة يا فريدة..
كل باعدي وانا رايح الشغل من هنا..
كان بيبقى نفسي ادخل اتفرج على البرج اللي
بيلف على ترس جوه.
ترس جوه....؟؟!!
ما تنسى التروس شوية يا حسن..!!

كلاكيت (2)


-       مالك..؟  بتدور علي ايه دلوقت..؟
- اي حاجة..اكيد هلاقي حاجة عنها..!!
- طب هو تليفونها مش معاك..؟؟
- للاسف..هي اللي كانت بتتصل..
- طب....مش يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
طب.. مش يمكن فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
مش.. يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
دي مش موجودة اصلا..؟؟
مش موجودة اصلا..؟؟
موجودة اصلا..؟؟
موجودة..
اصلا..؟؟



الجمعة، يوليو 27

وجهة نظر..!!




الجمعة، مارس 23

أزرق...!!!

لأن الخط الميري.. أزرق
والقلم في الفصل.. أزرق
ولما قال مقلوب وهأطفح..
ركبوه البوكس.. الازرق..!!
ولبسوه في السجن.. أزرق..!!
وختموا ختم... النسر..الازرق..!!
واللي ضايعة بتستخبى.. جوة ليلة هلس.. أزرق..!!
والولد لف لف ودخًّـن.... فخ كان دخانه.. أزرق..!!
مص دمه.. ودارى همه.. في البنطلون الجينز الازرق..!!
وإن قال حرام... يرموه في مكان.. مايعرفوش الجن الازرق..!!
يبقى ليه الاحمر والابيض...؟؟؟
لما هى لونها أزرق..!!!


........حكمة اتعلمتها في يوم.. واتاكدت منها مع الأيام.........



"كل مـا هاتتعـلم.. وتفـهم زيـادة..
كل ما ها تتـعذب..وتتألـم زيــادة "

السبت، ديسمبر 31

فريدة...؟؟!



- انا جاية اقولك ميرسي على الصورة اللي رسمتهالي طول الوقت ده في عيون كل الناس وخليتهم يشوفوني كده..
- فريدة....؟؟!!!
- هو..................انت...حقيقية...؟؟
- اه طبعا.. حقيقية..؟؟
- بجد يا فريدة...؟؟
-
انت فعلا موجودة..؟
- أه حقيقية وموجودة .. بس ما أسميش فريدة.. اسمي مريم..
- مريم..؟؟!!
- طب...احنا ما اتقابلناش قبل كده..؟
- اتقابلنا كتير.. بس عمرنا ما اتكلمنا..
انت كنت بتبقى قاعد هنا لوحدك.. وانا هناك..
وحاولت كتير اني ألفت انتباهك..
بس انت كنت بتبقى قاعد مركز قوي..
وفي يوم انت كنت قاعد سرحان وبترسم.. وراهنت نفسي انك بترسمني..
مالك..؟؟
مستغرب قوي كده ليه..؟؟

- فريدة... آآآآآآآآآ... قصدي.... مريم..
عندك وقت تسمعيني شوية...؟
- عندي وقت اسمعك كتييير..
- انا... هأحكيلك حاجة غريبة..
رغم اني اول مرة اقابلك..
بس.. حاولي تصدقيها..
هي قصة طويلة...
ركزي معايا..
فريدة...
انا...
.......
............
انا.. بحبك..!!

الخميس، أكتوبر 27

عارفة..؟


هناك أحلام تحقق.. وأحلام ..لا..
وهناك دائماً،،  وأبداً.. وقت للأحلام.. بـشرط.. الا تأخذنا بعيدا عن الأهم مـــنها.. العمل لتحقيقها.


الأربعاء، أغسطس 24

أنا... والذكريـات

"بتذكرك.. كل مـــا تيجي لتغيـّم..
وجهك بيذكّــر بالخريـــــــــــــف..
بترجع لي كل ما الدني بدها تعتم..
مثل الهوا اللي مبلّش عَ الخفيف"

اتعودت دايما...في نهاية فصل الخريف..وبدايه الشتا...بداية البرد..
امضي ليله فيروزية....انا.....وفيروز...
نغني...ونفتكر ذكراياتنا سوا..ونحكي حكاياتنا سوا..
بس العيب الوحيد في الليالي الفيروزية...انها مليانة بالحنين..والأشجان..
ومليانه اكتر بأسئله...بدون اجابات..!!
اسئلة من أعماق نفسي........ولنفسي...!!
من الاسئله الكتير اللي بأوصلها..ياترى ايه اغلى حاجة في حياتنا...؟؟
واللي لو ضاعت منا...مفيش حد يقدر يرجعها تاني...؟؟
فكرت كتير..
ولقيت انه اغلى حاجة في حياتنا هي الذكريات..
يمكن لأنها ملكنا احنا وبس...احنا بس اللي نعرف قيمتها..
احنا بس اللي تعبنا فيها وعشناها لحظة بلحظة..
ولو ضاعت وسط زحمة الزمن....مفيش حد يقدر يرجعها لنا...
مكن تكون ذكرياتنا في شارع صغير...او بيت قديم...
شاف اول ضحكة.. وأول فرحة.. وأول صرخة...
عشنا فيه ايام الطفولة وبرائتها..
ممكن نرجع المكان ده بعد سنين ونلاقيه اتغير..
بقى عمارة ضخمة...او حي سكني كبير..
ساعتها بس بنعرف الفرق بين الجدران والذكريات..
الجدران ممكن تتهد....
لكن الذكريات بتفضل عايشة جوانا..
وقيمة اللحظات الحلوة اللي عشناها زمان..
بتاخدنا لعالم تاني..
نفتكر فرحه العيد..
المذاكرة.. اللعب..سهر الليالي..
ضحكتنا الصافيه الجميله...
خوفنا...ورعبنا من خطأ ارتكبناه واتخيلنا بمنظور الصغار ان ده اكبر خطأ في العالم اللي شايفاه عيوننا الصغيرة..!!

القصة مـش طقـس يـــــاحبيـبي..
هي قصة ماضي كـــــــان عنيف..
بس هـــلأ.. مابتذكر شكل وجهك
بس بذكر.. قديش كـــان أليف..!!

زمان..وانا صغير..كنت أجري ...أجري..أجري في الاراضي الواسعه..
كانت احلامي ديما أكبر من سني...
كان نفسي ألمس السحاب بإديا..
وكل ما ابص لبعيد....بعيد....آخر ما نظري يجيب..
كنت دايما اشوف ان الأرض بتلمس السحاب..هناك...عند نهاية الارض..
افضل أجري......وأجري....وأجري..
أجري وانا بأبص لفوق...للسحاب...
لحد ما رجلي الصغيرة...(اللي كانت اصغر من احلامي) ما تقع...
أقع على الارض...
وابص لفوق...
ومتخيل اني قربت اوصل لنهايه الارض...
واني هألمس السحاب...
ابص افوق...
الاقي السحاب لسه زي ما هو.....بعييييييد....بعييييييييد....
أقوم...
أقف...
أجري من تاني..
وتالت...
وعاشر..
وبرضة الاقي نفسي لا وصلت لنهاية الارض..
ولا لمست السحاب...!!
في النهايه...اتعلمت الدرس الاول...
عرفت ان الأرض....أرض...
وان السحاب.....سحاب...
ومها حصل....مهما حصل...
مش ممكن يلمسوا بعض ابدا..

القصة مـش طقـس يـــاحبيـبي..
هي قصـة مـاضي كــــان عنيف..
لكن كله ما عـم يمنــع اشتقلك..
مـادام كــــل سنه فيه خـــري
ف.. ...................................إلى فريدتي....................................
معادنا كل يوم..
بعد ماانام..
بخمس دقايق..