الخميس، يناير 2

البحث عن فريدة..

اتعرفون من هي كاسيوبيا..؟؟
انها الملكة الي ارتكبت خطأ واحد..

فقط..
خطأ واحداً..
فا استحقت عقابا أبديا..!!
هي تبحث عنه..
بنفس الوقت..الذي يبحث هو عنها..!!

كلا منهم يبحث عن الاخر..
ولكن.. بمكان آخر..!!
 في سباق مع الزمن..
وصراع مع الواقع..

فقط....هي..
فروق..زمنية

كان يجب عليها ان ترسل شيئا يحمل اسمه الى الكون..
فاذا عاد اليها..
ادركت انه قدرها..

واراد هو ايضا ان يرسل شيئا الى الكون يحمل اسمها..
فاذا عاد اليه..
تاكد ان هذا هو المصير..!!

واخيرا..وبعد صراع مع الحياة.. تأكد أنها ليست مُجرد أحداث أو صُدف متتالية ليس لها معنى.
لا..
و لكنها نسيج من الأحداث..
تنتهى معا.. لتكون لوحة فائقة الروعة..
واننا إذا أردنا أن نعيش حياتنا فى تناغم مع الكون..
فعلينا أن نمتلك إيمان قوى بذلك الشيء الذى كان يُسمى قديما ً "المصير"
والذى نحن حاليا نسميه............. " القدر" .

من فيلم  Serendipity

*********** الى فريدة: ************

ربما حزني اذا التقى بحزنك.. يصنعان شيئا من السعادة

الأحد، ديسمبر 1

وداعا نوفمبر..!!

"انتظرتك ِ .. كثيرا ً
حتى ملنــي الانتظار..!!
انتظرتـك ..أن تنسي اسمي
ولربما..تنسي صوتي
ولكن ....بئس َ الانتظار..!!

اليوم َ .. سأغلق ُ دفاتري
وسأنشر نبــأ ..هزيمتي
فأشعلي الشموع يا حبــيبتــي ..
وأعلني.. عليّ..الإنتــصار."

(يوميات رجلٍ مهْزوم)
نزار قباني

الامل هو اللي بيعيشنا..
الامل هو اللي بيخلينا نكمل..
هو اللي بيخلينا ننام.. ونحلم انه بكره يمكن يتحقق..
وساعات الامل ده ما بيتحققش..
ساعتها.. باشكره..
من كل قلبي..
لانه عيشني لحظات جميلة في انتظار تحقيقه..
وكل لحظة فيها.. بابقى عيشتها واستمتعت بيها وكانها حقيقة ثابتة.. وموجودة.

النهاردة قررت اودع نوفمبر
او.. هاحاول اقنع نفسي بده..
ها اسيب نوفمبر يعيش زيه زي اي شهر تاني..
وداعا نوفمبر..
لن انتظرك بعد اليوم..
لن احلم بقدومك كل شهور السنة..
لن احملك عناء التفرد والخصوصية..
فكل شهر..
هو نوفمبر.
 
اكتر مشهد بأحبه في الفيلم:

" كل شهر هو نوفمبر..ساره..
وأنا أحبك كل يوم..
هذا شهرنا،
ولم يكن لينتهى أبدا.."

الأحد، سبتمبر 1

محاولة كتابة..!!



اليوم.. اعود  بمحاولة للكتابة..
فقد توقفت عن الكتابة لمدة عام تقريبا.
ربما لانني استشعرت القبح في كل ما ارى حولي..
وحاولت كثيرا ان اصنع الجمال ، او ان ابحث عنه وسط القبح (كما عودني ابي دائما) ولكنني فشلت مرات ومرات..!!
وكلما حاولت وفشلت.. اشعر كما النملة التي وقعت بالعسل..
تحاول الحركة مرات ومرات ، وكلما حاولت الخروج.. كلما غاصت وتعلقت اكثر بالعسل وتشابكت معه حتى انهكها التعب..!
الفارق الوحيد..
انها وقعت بالعسل..
ووقعنا نحن بوحل القبح المحيط بنا من كل اتجاه..!!
اينما نظرنا وحيثما ذهبنا وجدناه محيط بنا وكأنه يطارد احلامنا الصغار ليمسك بها ويكبلها..!!

حقيقة لا ادري..
منذ متى اصبح القبح عنوانا لتلك المرحلة..؟؟
ومن الذي اطلق كل هذا القبح بداخلنا..؟؟
والاهم.. الى متى تمتد تلك المرحلة..؟؟
والاخطر.. ماذا ستأخذ منا الى ان تنتهي تلك المرحلة..؟!!

اصبحت اهرب من اسئلتي الفلسفية عما يدور حولنا كل يوم بمهارة.
واصحبت هي تطاردني باحتراف كلما اغلقت باب سيارتي وحيدا كي تتغلب علي وتصيبني بحالة من الجنون يكاد يصل احيانا للحديث بصوت مسموع ..!!

ووجدت انني مصاب بحالة من (الخرس) الاجتماعي..
نوع من الزهد في كل العلاقات الاجتماعية..
يجعلني اغلق هاتفي بالساعات ، واصُدْ كل محاولات التواصل الاجتماعي والتي اصبح يغلب عليها طابع (المصلحة) او (الفضول).
وكأننني اريد الانفصال عن كل ما حولي.. ومن حولي..!!
اصبحت امر بصراع داخلي بين ما نشأت وتربيت عليه
وما وجدت من تصرفات المحيطين وكانني انا الخطا الوحيد بهذه اللوحة القبيحة..!!
وكل مرة يزداد الصراع من حولي..
يخسر الجزء الانساني بداخلي..
ويخسر..
ويخسر..
و....أخسر..!!


============  سقـطـــات..!! ======== 

عشرون ألف سنةٍ نختبيء داخل حباتِ الهزيمة..

داخل حاراتٍ قديمة..
داخل سحابات أليمة..
.............وبارات..

سقطـَات..!!

(تعلّم العِلمَ واعمل)..
(تخَير.. فاختر الحُرية)..
ماعاد زمان العبوُدية..
ماعاد زمان التبعية..
ما عاد زمان الاصوات..

سقطـَات..!!

اصبحت اوضاعنا مقلوبة..
اصبحنا حضارة مكتوبة..
اصبحت اسقط من الحروفِ.. حروفي..
اسقط من بين الصفوفِ.. صفوفي..
لقد سقطنا من حسابات الوطن..
لقد سقطنا من الذكريات..

سقطـَات..!!

الآن.. انا في حالة من السكون..
انظر لصورة مشوهة.. فوق حائط الجنون..
استطيع ان استشف ملامحها..
استطيع ان احدد لمن تكون..
انها للوطن.. قبل الممات..

سقطـَات..!!

ايها الليل العتيق..
اصبح تاريخنا كما يقول الاغبياء (سحيق)
اصبح الوطن كائنا دونما شهيق..
اصبح كائنا.. دونما صديق..
سائرا.. دونما طريق..
اجزاء ممزقة..
وفتات..

سقطـَات..!!

الثلاثاء، يناير 1

إلى فريدة..

عزيزتي فريدة..
أَحب ان ابدء...حديثى إليك كما لو أننا في منتصف الحديث..
أَتظاهر بأن كل منا يعرف الاخر..
على عكس الحقيقة..!!
حيث اننا لا نعرف اسماء بعضنا البعض..!!
ولقائنا قد يكون صدفة..
أتسائل..
ماذا سنقول اليوم..
احكي لك عن يومي وتفاصيله التي لاتنتهي..؟؟
احكي لك عن الاسئلة اللانهائية بحياتي...؟؟
أحياناً أَتسائل حول حياتِي..
فأَنا اعيش حياة بسيطه.. ومعقدة بنفس الوقت..!!
لكنها حقا، ذات قيمه،
وأحياناً أَتسائلُ..
هل افعل ما افعله لأنى أَحبه..؟؟
أَم لأنني لم اكن شجاع بما يكفي لتغييره..؟؟
وقتها لا اجد اجابة مرضية..
واتذكر شيءِ قرأته في كتاب:
"متى يَجب ان تهرب الى الاختيارات الأخرى؟"
وقتها ادرك.. انني قد تأخرت كثيرا في هذا السؤال..
وادرك انني لا انتظر اجابة..!!
فأنا لا أُريدُ اجابَة حقا..
أنا فقط.. اريد إرْسال هذا السؤالِ الكونيِ
إلى الفضاء..
وانتظر كل يوم الاجابة..
واحلم باني اتلقى في كل يوم اجابة..
على الرغم من ان سؤالي في الواقع...
بلا اجابة..!!
لذا..
ليلة سعيدة، ايها الفضاء العزيز.

The Lake House Song

I'm very sure,
this never happened to me before
I met you and now I'm sure
this never happened before Now I see,
this is the way it's supposed to be
I met you and now I see
This is the way it should be.
this is the way it should be for lovers
they shouldn't go it alone
it's not so good when you're on your own
so come to me
now we can be what we wanna be
i love you and now i see
this is the way it should be
this is the way it should be


الجمعة، نوفمبر 9

إلى نوفمبر..


ويأتي نوفمبر..
ومازالت المياه مشروبك المفضل..
ويمضي نوفمر..
 ومازلت انت مشروبي المفضل..
ليت كل شهور السنة نوفمبر ولا ياتي ديسمبر ابدأ..
لا أكره ديسمبر..
وليس بيني وبينه عداء..
فقط..
أكره انه يولد بموت نوفمبر..!!
قد يكون هذا آخر نوفمبر لدينا..
ولو استطعت لجعلت كل شهور السنة نوفمبر..
لكنني لا استطيع ايقاف الزمن ..!!
كا ما اعرفه.. هو اننا نمر بنوفمبر
وهو لا يحدث الا مرة واحدة..

أيها الـ (نوفمبر) العظيم..
أخشى نسيانك..
وأخشى وجودك الذي يلاحق ذاكرتي كل شهور السنة..
واعرف انك ستختفي بميلاد ديسمبر.!!
أيها الـ (نوفمبر) العظيم..
لا اطلب منك البقاء للابد..
ولكن..
فقط ..
دعني استمتع بك اقصى قدر من الاستمتاع.

بتذكرك كل ماتجي لتغيم..
وجهـــــك بيذكّـر بالخـريـف..
القصة مش طقس ياحبيبي..
هي قصة ماضي كان عنيف..
بس هلأ..مابتذكر شكل وجهك.!
بس بذكر قديش كان أليف..!!

الاثنين، سبتمبر 17

كــلاكــيت..!!


كلاكيت (1)
واقف لوحدك ليه..؟
فريدة..؟!!
تصدقي ان انا كنت بأدور عليكِ..؟؟
بتدور علي انا..؟!!
من غير ما تزعلي..
انا كنت بادور على اي حد اتكلم معاه.
طب ما انا "اي حد"....تحب ندخل جوة..؟؟
هو انت..كنت جاية هنا اصلا ولا معدية بالصدفة..؟؟
معدية....
هنا...اصلا...
جاية...بالصدفة...مش ها تفرق.
بس انا مش عايز ادخل..
المكان هنا زحمة..
وانا.. ما بحبش الزحمة..!!
تحب اوديك مكان انا واثقة انك عمرك ما روحته؟
عارفة يا فريدة..
كل باعدي وانا رايح الشغل من هنا..
كان بيبقى نفسي ادخل اتفرج على البرج اللي
بيلف على ترس جوه.
ترس جوه....؟؟!!
ما تنسى التروس شوية يا حسن..!!

كلاكيت (2)


-       مالك..؟  بتدور علي ايه دلوقت..؟
- اي حاجة..اكيد هلاقي حاجة عنها..!!
- طب هو تليفونها مش معاك..؟؟
- للاسف..هي اللي كانت بتتصل..
- طب....مش يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
طب.. مش يمكن فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
مش.. يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
يمكن.. فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
فريدة دي مش موجودة اصلا..؟؟
دي مش موجودة اصلا..؟؟
مش موجودة اصلا..؟؟
موجودة اصلا..؟؟
موجودة..
اصلا..؟؟



الجمعة، يوليو 27

وجهة نظر..!!




الجمعة، مارس 23

أزرق...!!!

لأن الخط الميري.. أزرق
والقلم في الفصل.. أزرق
ولما قال مقلوب وهأطفح..
ركبوه البوكس.. الازرق..!!
ولبسوه في السجن.. أزرق..!!
وختموا ختم... النسر..الازرق..!!
واللي ضايعة بتستخبى.. جوة ليلة هلس.. أزرق..!!
والولد لف لف ودخًّـن.... فخ كان دخانه.. أزرق..!!
مص دمه.. ودارى همه.. في البنطلون الجينز الازرق..!!
وإن قال حرام... يرموه في مكان.. مايعرفوش الجن الازرق..!!
يبقى ليه الاحمر والابيض...؟؟؟
لما هى لونها أزرق..!!!


........حكمة اتعلمتها في يوم.. واتاكدت منها مع الأيام.........



"كل مـا هاتتعـلم.. وتفـهم زيـادة..
كل ما ها تتـعذب..وتتألـم زيــادة "

السبت، ديسمبر 31

فريدة...؟؟!



- انا جاية اقولك ميرسي على الصورة اللي رسمتهالي طول الوقت ده في عيون كل الناس وخليتهم يشوفوني كده..
- فريدة....؟؟!!!
- هو..................انت...حقيقية...؟؟
- اه طبعا.. حقيقية..؟؟
- بجد يا فريدة...؟؟
-
انت فعلا موجودة..؟
- أه حقيقية وموجودة .. بس ما أسميش فريدة.. اسمي مريم..
- مريم..؟؟!!
- طب...احنا ما اتقابلناش قبل كده..؟
- اتقابلنا كتير.. بس عمرنا ما اتكلمنا..
انت كنت بتبقى قاعد هنا لوحدك.. وانا هناك..
وحاولت كتير اني ألفت انتباهك..
بس انت كنت بتبقى قاعد مركز قوي..
وفي يوم انت كنت قاعد سرحان وبترسم.. وراهنت نفسي انك بترسمني..
مالك..؟؟
مستغرب قوي كده ليه..؟؟

- فريدة... آآآآآآآآآ... قصدي.... مريم..
عندك وقت تسمعيني شوية...؟
- عندي وقت اسمعك كتييير..
- انا... هأحكيلك حاجة غريبة..
رغم اني اول مرة اقابلك..
بس.. حاولي تصدقيها..
هي قصة طويلة...
ركزي معايا..
فريدة...
انا...
.......
............
انا.. بحبك..!!

الخميس، أكتوبر 27

عارفة..؟

هناك أحلام تحقق..
وأحلام ..لا..
ولكن..
دائما..
هناك..
وقت..
للأحلام.

الأربعاء، أغسطس 24

أنا... والذكريـات

"بتذكرك.. كل مـــا تيجي لتغيـّم..
وجهك بيذكّــر بالخريـــــــــــــف..
بترجع لي كل ما الدني بدها تعتم..
مثل الهوا اللي مبلّش عَ الخفيف"

اتعودت دايما...في نهاية فصل الخريف..وبدايه الشتا...بداية البرد..
امضي ليله فيروزية....انا.....وفيروز...
نغني...ونفتكر ذكراياتنا سوا..ونحكي حكاياتنا سوا..
بس العيب الوحيد في الليالي الفيروزية...انها مليانة بالحنين..والأشجان..
ومليانه اكتر بأسئله...بدون اجابات..!!
اسئلة من أعماق نفسي........ولنفسي...!!
من الاسئله الكتير اللي بأوصلها..ياترى ايه اغلى حاجة في حياتنا...؟؟
واللي لو ضاعت منا...مفيش حد يقدر يرجعها تاني...؟؟
فكرت كتير..
ولقيت انه اغلى حاجة في حياتنا هي الذكريات..
يمكن لأنها ملكنا احنا وبس...احنا بس اللي نعرف قيمتها..
احنا بس اللي تعبنا فيها وعشناها لحظة بلحظة..
ولو ضاعت وسط زحمة الزمن....مفيش حد يقدر يرجعها لنا...
مكن تكون ذكرياتنا في شارع صغير...او بيت قديم...
شاف اول ضحكة.. وأول فرحة.. وأول صرخة...
عشنا فيه ايام الطفولة وبرائتها..
ممكن نرجع المكان ده بعد سنين ونلاقيه اتغير..
بقى عمارة ضخمة...او حي سكني كبير..
ساعتها بس بنعرف الفرق بين الجدران والذكريات..
الجدران ممكن تتهد....
لكن الذكريات بتفضل عايشة جوانا..
وقيمة اللحظات الحلوة اللي عشناها زمان..
بتاخدنا لعالم تاني..
نفتكر فرحه العيد..
المذاكرة.. اللعب..سهر الليالي..
ضحكتنا الصافيه الجميله...
خوفنا...ورعبنا من خطأ ارتكبناه واتخيلنا بمنظور الصغار ان ده اكبر خطأ في العالم اللي شايفاه عيوننا الصغيرة..!!

القصة مـش طقـس يـــــاحبيـبي..
هي قصة ماضي كـــــــان عنيف..
بس هـــلأ.. مابتذكر شكل وجهك
بس بذكر.. قديش كـــان أليف..!!

زمان..وانا صغير..كنت أجري ...أجري..أجري في الاراضي الواسعه..
كانت احلامي ديما أكبر من سني...
كان نفسي ألمس السحاب بإديا..
وكل ما ابص لبعيد....بعيد....آخر ما نظري يجيب..
كنت دايما اشوف ان الأرض بتلمس السحاب..هناك...عند نهاية الارض..
افضل أجري......وأجري....وأجري..
أجري وانا بأبص لفوق...للسحاب...
لحد ما رجلي الصغيرة...(اللي كانت اصغر من احلامي) ما تقع...
أقع على الارض...
وابص لفوق...
ومتخيل اني قربت اوصل لنهايه الارض...
واني هألمس السحاب...
ابص افوق...
الاقي السحاب لسه زي ما هو.....بعييييييد....بعييييييييد....
أقوم...
أقف...
أجري من تاني..
وتالت...
وعاشر..
وبرضة الاقي نفسي لا وصلت لنهاية الارض..
ولا لمست السحاب...!!
في النهايه...اتعلمت الدرس الاول...
عرفت ان الأرض....أرض...
وان السحاب.....سحاب...
ومها حصل....مهما حصل...
مش ممكن يلمسوا بعض ابدا..

القصة مـش طقـس يـــاحبيـبي..
هي قصـة مـاضي كــــان عنيف..
لكن كله ما عـم يمنــع اشتقلك..
مـادام كــــل سنه فيه خـــري
ف.. ...................................إلى فريدتي....................................
معادنا كل يوم..
بعد ماانام..
بخمس دقايق..

الثلاثاء، يونيو 28

كم تزِن حياتك..؟؟




المشهد الاول:


تخيل للحظة أنك تحمل حقيبة ظهر..
أريدك أن تتخيل وزنها علي كتفيك..
أتشعر بها..؟؟

الآن..أريدك أن تملأها بكل الأشياء الموجودة بحياتك..
إبدأ بالأشياء الصغيرة القيّمة ..
الأدراج..الخزانة..المقتنيات..
أتشعر الآن بالوزن الذي تضيفه هذه الاشياء..!!

الان..نبدأ بوضع الأشياء الأكبر..
الادوات الشخصية.. الملابس
بدأ الثقل على الظهر يزداد..!!

الآن..نذهب للاشياء الاكبر..
المنزل...السيارة..
اريدك ان تضع كل هذه الاشياء
داخل حقيبة الظهر..
والآن.. حاول ان تمشي..
اصبح التحرك صعباً..؟؟
هذا ما نفعله بأنفسنا..يومياً..!!
نزيد الحِمل على انفسنا حتى نصبح غير قادرين على الحركة..!!
ولا نخطيء في فهم هذا
أقصد بالحركة.. الحياة .

والآن..سأشعل النار في هذه الحقيبة..
ما الذي نريد إخراجه منها..؟
الصور .....؟؟ الذكريات..؟؟
الصور للاشخاص الذين لا يستطيعون التذكر..
تناول شيئا يقوي الذكرة..ودع الصور تحترق.
في الواقع... دع كل شيء يحترق..
وتخيّل انك استيقظت غدا..
بلا شيء..
والآن..تبدأ حياتك من جديد.


المشهد الثاني:



الآن..لديك حقيبة ظهر جديدة..
لكن هذه المرة..أريدك أن تملأها بالأشخاص..
بداية من معارفك..
الزملاء في العمل.. الاصدقاء..
ثم إنتقل إلى الناس الذين تأتمنهم على أسرارك..
أبناء عمك..
إخوتك وأخواتك..والديك..
وأخيرا زوجِك أو زوجَتك..

ضعهم في حقيبة الظهر هذه..
ولا تقلق...لن أطلب منك إشعال النار فيها..
أشعر بثقل تلك الحقيبة..!!
لا تخطئ في فهم هذا..
علاقاتك هي أثقل المكونات في حياتك..!!

هل تشعر الآن بالحمل الزائد..على كتفيك؟
كل تلك المفاوضات.. والمبررات..
والأسرار... والمساومات..!!
لست بحاجة لحمل كل هذا الوزن..!!

لماذا لا تضع تلك الحقيبة على الارض؟
بعض الحيوانات خلقت لتحمل بعضها البعض
لتعيش علاقة تكافلية مدى الحياة..
ونحن لسنا تلك الحيوانات..!!
كلما نتحرك بشكل أبطأ
نموت بشكل أسرع.



المشهد الثالث:


البطل ينظر الى حقيبته ويستعد لالقاء محاضرة جديدة عن التفكير بطريقة عملية والتخلص من المشاعر والعواطف التي تجعل الحياة تتحرك ببطء..
وفجأة.. ينظر لنفسة ويفكر للمرة الاولى بشكل مختلف..
فقد شعر بمدى وحدته بعد كل تلك السنوات وما حققه من نجاحات خلالها..!!
وهذا ما جعله يشعر بالفشل يتجسد ..امامه...وبشدة..!!
فقد فشل في تحقيق ما ينادي به..!!
فشل في الابقاء على حياته بلا مشاعر..
واكتشف ان كل ما ينادي به شيء زائف ..
قد لا يساوي لحظةً يشعر فيها بدفء المشاعر الحقيقية..
فا يقرر الانسحاب..من المحاضرة في صمت..
والهرب الى هناك..
اليها..
الى حيث يناديه قلبه..
وتاخذه مشاعره..
الخلاصة..
مش لازم تمر بالمشهد الاول والتاني عشان تقرر صح في المشهد التالت..

رؤيتي للفيلم الرائع
Up In The Air

الأحد، مايو 8

أنا....وأنا..!!

اللي..في الصورة ده..اسمه احمد.. جلال.. عبد القوي
اللي .. في الصورة..واحد عمره ما جازف..!!
ولا حتى جازف انه يفكر..
مع انه..بيشتغل في البورصة..
والبورصة....يعني..
مكسب...........
...............................
......................وخسارة..

تعرفوا...
ساعات بيقبى فيه اسهم.. الواحد فاكر انها خسرانة..
ومع انها بتبقى قدامه..لكنه عمره ما بيشتريها..لأنه فاكر انها خسرانة..
مع انه لو فكر..شوية..هايلاقيها هي الاسهم الكسبانة..
اللي كان المفروض يراهن عليها من زمااان..

انا عمري ما بعت..لكن قررت ابيع النهاردة..
قررت..
النهاردة..
اني..
أبـيع..!!



...........................على الهامش ومش للتعليق......................


ها اكتب كل كلمة..
عشان يعرفوا..
بعد كده حصل ايه..
بعد كده حصل ايه..!!
أه..بابا طلب الجزمة البني..
ماحدش فاهم اي حاجة..
بعدين خالتي دخلت
وقالت..صباح الخير يا عريس..
روحت على الكمبيوتر
اضطريت اشيله عشان بيشتغل الصبح..!!
بعدين..
ركز يا احمد متوتر ليه..؟؟
متوتر ليييه..؟؟
بعدين..
بعدين..
باروح الفرح..
بعدين..
بأموت..
بأموت..
بأموت..
بأموت..
بأموت..
بأموت..

الاثنين، أبريل 4

حد فاهم حاجة..؟؟

الحـكـاية عــامـلة زي الدوايــــر..

دوايـر صغـيرة..جـوه دايرة كبيـرة

الدوايــر الصغيـرة ممكن تتغيــر..

لكن الدايرة الكبيرة ما بتتغيرش..!!

ممكن نكون قدرنا نغير الدايرة الـ( كبـيــرة) وده كان صعب..

لكن المشكلة انه لسه الدواير الـ(الصغيرة) بتلف بنفس الاتجاه ، وبنفس (الطريقة)..

ويمكن رغم سهولة تغير الدواير الصغيرة عن الدايرة الكبيرة..

الا انه عددها هو أكبر مشكلة بتواجهنا ديما..!!

حد فاهم حاجة..؟؟

..............................مجرد نقاش.............................

- هو في حد يقدر يغير الواقع..؟؟

- طبعا.. نقدر نغير الواقع لأنه بيحصل بسببنا..

أنما اللي مابيتغيرش..القدر.

- ليييه..؟؟

- لأنه بيحصلنا.

الأحد، يناير 23

ذكريــاتك.. صفــــر

" من المحزن ان تقضي وقتا طويلا مع شخص ما عن قرب..
وبالرغم من هذا..تكتشف انك حقـاً..لم تعرفه...!!
"

دي الجملة اللي كانت في آخر فيلم:
Eternal Sunshine of the Spotless Mind

فكرت في يوم انك ممكن تصحى من نومك وناس موجودة في الحياة ومختفية من حياتك..؟؟
يا ترى ممكن تحس بإيه وقتها..؟؟
يا ترى ممكن وقتها تفتقدهم..؟؟
الفيلم ببساطة عبارة عن فكرة..
فكرة فكرت فيها زمان..
لما يوم اتمنيت اني انام ومش احلم..!!
ومع ذلك...
بأنام..
و........
.................بأحلم..!!

فكرة انك تمسح شخص ما من حياتك..
من عقلك..
من ذكرياتك..
من كل لحظة بتفتقده فيها..
من كل وجود في حياتك..
تفتكر ممكن تدفع كام وقتها..؟؟

لو عاوز تعرف ممكن تدفع كام..
فكر في التمن اللي ممكن تدفعه لو عاوز ترجع تاني بالزمن ..
او ترجع للذكريات..
او...تغيير فيها..
فكر بالمقابل اللي ممكن تضحي بيه عشان تعيش الاحساس ده....!!
شوفت قد ايه التمن ممكن يهون عشان تحس باللحظة دي...؟
هو ده بالضبط نفس التمن اللي ممكن تدفعه عشان تمسحه او ما تفتقدش وجوده في حياتك..!!
الفيلم ده محتاج يتشاف مرتين عشان الاحداث تتفهم بطريقة الـ ( فلاش باك).
لكن..
الحياة..بنعيشها مرة واحدة..
مش مرتين عشان نقدر نفهمها..!!

محتاج اسمع الاغنية دي بشكل متكرر..!!
" لما تقوم الصبح وذكرياتك ميح..
مانتاش عارف نايم جارح ولا جريح..
حُب..وذكرى ، امبارح ، بكرة.. كل ده صفـــر..!!
هتلاقي نفسك تايه زي القشة في ريح.

ولا داري مين صاحب مين..؟!
وفلان بوش..ولا بوشين..؟!!
لو بالنسيان احنا عيانين..
اكيد.. احسن لنا..!! "

الخميس، ديسمبر 30

كل سنة..وانت فريدة

كل سنة..
كل يوم..
كل لحظة..
وانت فريدة..
الناس فاكرين اني بقولك كده عشان ده عيد ميلادك..
بس مش عارفين ان كل يوم بينا هو عيد ميلادنا..
انا وانت وبس اللي فاهمين ده..
وده اجمل ما في علاقتنا يا فريدة..قمة الخصوصية..
ده سر التواصل بيننا..
لغة مشتركة مستحيل حد تاني يعرف حروفها..

اقولك سر...؟؟
ساعات باحسد نفسي عليك يا فريدة..
وبسالها..هو انا عملت ايه حلوة قوووي كده عشان تكوني نصيبي..؟!!
اصل كتير النصيب بيكون غير اللي بنتمناه..
تخيلي بقى سعادة اللي يلاقي اللي بيتمناه في نصيبه.؟؟

عشان كده دايما باقول بنا يخليني ليك..
ايوا ما انا عارف ان الناس كلها بتقول ربنا يخليك ليا..
وانا بس اللي باقول العكس..
يمكن عشان بادعي ان ربنا يخليني فعلا (عشانك) وليكِ
وعشان انا متاكد ان انت بس اللي ها تفهميني .
كل سنة...
وانت...فريدة...


بتذكرك..
كل ما تجي لتغيم..
وجهك بيذكر بالخريف..
القصة مش طقس يا حبيبي..
هاي قصة ماضي كان عنيف
بس هلا ما بتذكر شكل وشك..
بس بذكر أديش كان اليف..!!

الجمعة، نوفمبر 26

ويمضي نوفمبر..!!



ليت كل شهور السنة نوفمبر ولا ياتي ديسمبر ابدأ..
ليس بيني وبين ديسمبر عداء..
ولكني فقط..
أكره انه يولد بموت نوفمبر..!!
....................................الى سارة..............................

"سارة..
نوفمبر هو كل ما عرفت..
وكل..
ما..
أردت..
أن أعرف. "

الخميس، أكتوبر 28

اليها..هي...فقط..

"رواياتي صغيرة..
واهتماماتي صغيرة..
وطموحي أن أمشي..
ساااااعات... معك..
تحت المطر..
عندما يسكنني الحزن..
ويبكيني الوتر..!!"


الأحد، سبتمبر 26

على فكرة..


كل ليله وكل يوم..

أسهر لبكره ..
في انتظارك يا حبيبي
فكري طول الليل في ليلك..
والنهار كله في نهارك يا حبيبي..

يا ترى..
يا واحشني..
بتفكر في مين..!!
عامل ايه الشوق معاك..؟
عامل ايه فيك الحنين..؟
سهرت السهر في عنيا..

صحيت المواجع فيا..
كل ساعة..
وكل ليله..
وكل يوم..
بعد ما اطمن عليك..
ح يجيني نوم يا حبيبي..
يا حبيبي.

.........
.....................
...........
..................
................................
................على فكرة..
............
.............حلمت بيكِ النهاردة.

السبت، سبتمبر 4

البحث عن السعادة..!!

اذا كنت تملك حلم..
عليك ان تسعى لتحقيقه..
اذا أردت شيئا، كافح من أجله..
لا تسمح لأحد أبدا ان يهزمك..
لا تسمح لاحد أن يقول لك أنك لا تستطيع فعل شيء ما..
الناس الذين لا يستطيعون تحقيقه،
هم الذين سيقولون أنك لا تستطيع.

هذا..جزء بسيط من قصة حياتي..
حينما يتجمع كل من (البؤس) و (الشقاء)..
و... (سوء الحظ)..!!
مع ارادة قوية لمطاردة السعادة وسط كل هذا..
هذا هو الجزء الذي يسمى...
البحث عن السعادة..

لا زلت أذكر تلك اللحظة..
حين بدا الجميع في غاية السعادة..!!
سألت نفسي..
لماذا لا أكون مثلهم..؟!
كانت هذه اللحظة التي بدأت أفكر فيها عن "توماس جيفرسون"
و ما كتبه بوثيقة "اعلان الحرية"
و بالتحديد..
ذلك الجزء الذي يتحدث عن الحرية في السعي وراء السعادة.
أذكر تماما ما كنت أفكر فيه.
لقد تساءلت كثيرا..
كيف عرف أنه عليه استخدام لفظ " السعي"
وليس (البحث)..؟؟!!

ربما السعادة اذا تم البحث عنها فقط.....
في الحقيقة، قد ..لا... نجدها.. أبدا..!!

وهذا ما فعلت..
وما افعل..
حتى هذه اللحظة..!!

لكن نحصل على السعادة..
علينا ان نسعى اليها..
يجب انت (نتعب)..
حتى....(نرتاح)..

هذا الجزء من حياتي..
هذا..
الجزء..
الصغير...
من حياتي..
هو ما يسمى..
......
............
........... السعادة.

...............................على الهامش.......................
الفيلم اعمق من كلمة رائع..
يحتاج الى صبر في مشاهدته..
يحتاج الى تحمل كل (بؤس) و(شقاء) الحياة..
حتى نشعر(بالسعادة) لمجرد (لحظة) بآخر الفيلم..
الفيلم الرائع:

The Pursuit of Happiness

الجمعة، يونيو 25

الى فريدة.. اول مرة اعملها..!!

"انا..وأنت فقط..
ومساحة من اللانهاية..
حيث يمكننا أن نأخذ معنا كل ما نحب..
ناخذ مياه صافية كوجهك..
ورمالا ناعمة كبشرتك..
يمكن أن نأخذ كل ما نحب..
انها أمنية متاحة..
وان لا نأخذ ما لا نحب..
تلك هي الامنية المستحيلة..
فقط..انا..
وانت..
اثنان لا ثالث لهما..
ولا حتى الشيطان..
هناك..حيث نحلق في السماء دون ان نخشى الوقوع على الارض..
هناك.. حيث يمكنني ان اصارحك بحلم الطيار اللي قعد على الارض..
هناك.. حيث يمكننى أن أصارحك بمشكلة (( حتة التلج..
اللى نفسها تقعد فى الشمس بس خايفة.... تدوب...))
عمرك شوفتي تلجاية نفسها تقعد في الشمس..!!
هناك.. حيث تضحكين من قلبك كعادتك..
و..أضحك من قلبى لأول مرة..!!
هناك ..حيث اتعلم منك ولأول مرة..
كم ان البكأء جميل كما الضحك..!!
.......................
........
...................
.......................
........وحشتيني..
.................
............................
.............................تصبحي بكل الخير."

الأحد، مايو 16

مفترق الطريق..!!


ودعها بقبلة ووعد باللقاء..
لم يكن يعرف ان القدر يخبيء له مفاجاة..
فقد سقطت طائرته في المحيط..
وفجأة..
وجد نفسه وحيدا على جزيرة مجهولة ليواجه مصيرا لا يختلف كثيرا عن تِلك الجزيرة..!!

فقط كل ما يملك هو صورة.. جاهد للاحِتفاظ بها..
وأمل..ضئيل في ان يُغادر تلك الجزيرة.. ويرتمي باحضان صاحبة الصورة..!!
بعد ساعات من الانتظار..أيام من الترقب..
ادرك حقيقة الامر..
انه هـُنا.....وهي هناك..!!

شعر بوحدته على تلك الجزيرة..
اشتاق ان يتحدث اليها..
ويتحدث عنها..

صنع شخصية خيالية هي الأشهر في تاريخ السينيما..
"ويلسون"....ليست مجرد كرة..
ولكنها الشخصية التي نشأت بينهما صداقة طوال خمس سنوات..
قضاها على تلك الجزيرة..!!
ولم ينسَ..وهو يغادر تلك الجزيرة الى المحيط..
حيث الامل الضعيف والمصير المجهول..!!
ان ينقش على صخور الجزيرة اسمها كي يراه من ياتي اليها يوما من الايام..
قال : ((اخبروها اني احببتها بكل ما استطيع..وانها كانت معي بكل لحظة..قضيتها هنا))


مشهد...يستحق التأمل
كل منا عمل ما عليه ان يفعل..
هي فعلت ما في وسعها..
وقد عرفـَت بطريقة ما..أنها يحب أن تنساني..
وأنا قمت بعمل ما في وسعي لأكون معها..
وعرِفِـت ..بطريقة ما ايضاً..أنني خسرتها..!!

ما كنت لأغادر تلك الجزيرة أبداً..!!
كنت لأموت هناك..
أموت وحيداً..
كان يمكن ان أصاب بمرض أو جرحا أو شيء ما الى ان اموت بوحدتي..
الخيار الوحيد الذي كنت أملكه..
الشيء الوحيد الذي كنت أستطيع التحكم به..
هو.. متى.. وكيف...وأين سيحدث ذلك..؟؟
لذا، صنعت حبلاً..
وصعدت إلى القمة لأشنق نفسي..
لكني كان يجب أجرب أولاً كما تعودت..
وربطت وزنا الى الجذع..
ولكن الجذع لم يتحمل الوزن ..!!
فكسر طرف الشجرة
لذا، أنا ...لم أستطيع حتى أن أقتل نفسي بالطريقة التي أريد..!!

لم أكن أقوى على شيء..
ولم اكن املك أي شيء..
ولكن فجأة.. غمرني شعور بالدفء..
دفء..لم اعرفه من قبل..
عندها..عرفت ...بطريقة ما ..
بأني يجب أن أبقى..
بطريقة ما..
يجب ألا أتوقف عن التنفس.
بالرغم من عدم وجود سبب للأمل..
وكل ما أفكر به هو أني لن أرى هذا المكان ثانيةً..
وهذا ما فعلته..
بقيت حياً..
لم أتوقف عن التنفس..!!
ثم ذات يوم جاء المدّ.. وأعطاني شراع بدائي..
فعرفت.. بطريقة ما.. انني يجب ان اعيش ، وان اغادر تلك الجزيرة.

كثيرا من الوقت استغرقت.
كثيرا من الامل استنفذت..
وبعد ذلك.... ها أنا..
عدت ...!!
إلى مدينتي..!!
ولدي ثلج في كوبي..!!
وقد.. خسرتها... ثانيةً....!!!!

أنا حزين جداً، أني لست معها..
لكني ممتن جداً لأنها كانت معي على تلك الجزيرة..!!
وأنا أعرف ما يجب علي أن أفعله الآن..
يجب ألا أتوقف عن التنفس..!!
لأن غداً، الشمس ستشرق..
من يعرف.. ماذا يمكن للمدّ أن يعطيه..؟!!

من الفيلم الرائع
Cast Away

الفيلم بيه كثير من المشاهد التي تحتاج الى رؤية متأنية..
ولكن هذا المشهد من اكثر المشاهد تأثيرا..
مشهد نهاية الفيلم..
وهو نفسه مشهد بدايته..!!
البطل يقف في تقاطع رباعي للطرق..
وبينظر للاتجاهات بحيرة من لا يدري عنها شيئا..!!
لقد فقد طريقة...فتساوت كل الطرق بالنسبة له..!!

الأحد، أبريل 11

لحظة..قد تعني الكثير

كنت في حفلة تخريج مجموعة من الدارسين في شهادة (ما)..
وطبعا كان حاضر عدد من المسؤلين والشخصيات الهامة ، وكمان كان فيه ضيف اجنبي مسئول عن التعليم في احدى الدول الاوربية وقاعد معاهم على المنصة..
طبعا انا بصفتي من المهمين (‘;’) كنت قاعد في الصف الاول .
المهم انه تفكيري " التيت " كالمعتاد صمم انه يتابع ادق التفاصيل..
ولحظات السعادة والفرح على وشوش الناس.
وفجأة جه في دماغي فكرة..اني اتابع الناس اللي المفروض انها بترسم الابتسامة على وشوش الناس دي وهي هيئة تسليم الشهادات..
طبعا لحظة تسليم الشهادة فيها طرفين.. طرف بيسلم الشهادة وده بيكرر الفعل ده مع اكتر من واحد..
وطرف بيتسلم الشهادة ودي بتحصل معاه لمرة واحدة بس..!!
قررت اتابع تعبيرات الوشوش بتاعت الطرفين واشوف خيالي وتفكيري ها يوديني لفين.

المهم..لقيت اللي بيسلم الشهادة بدأ يشعر بالرتابة والملل وكان بيسلم على الناس بنفس الـــ (آلـية) اللي بأكرهها جدا...

ومش عارف انه اللحظة دي قد ايه مميزة في حياة الطرف الاخر اللي بيتسلم الشهادة...!!
والصورة اللي بياخدها في اللحظة دي ممكن تكون هي الصورة الوحيدة اللي ها تفضل تفكره بالذكرى دي.
واللي استغربت له اكتر من متابعتي انه الضيف الاجنبي واللي بيسلم على الناس كا بروتوكول من ضمن الهيئة (ولو انه مش بيعرف اللغة العربية ولا فاهم معنى الاسماء اللي بتتنطق)


الا انه كل مرة...فعلا كل مرة...بيجي حد يستلم الشهادة ويسلم على اللجنة والمسؤلين اللي بيسلموا بسرعة وبوشوش خشبية...لما ييجي دور انه يسلم علي الضيف الاجنبي يلاقيه بيقابله بحفاوة وطريقة راقية جدا...مع ابتسامة مختلفة في كل مرة وكأنه بيقول (الابتسامة دي مش زي اللي فاتت عشان اللي فاتت بتعبر عن حاجة والابتسامة ده بتعبر عن سعادتي بيك انت)
ولحد آخر دارس...فضل الضيف يرسم تعبيرات مختلفة وحلوة...وطبعا انا تخيلته بيقول كل مرة تعبير ما..

الدروس المستفادة:
بجد..بيفرق كتير الاهتمام بالآخر..وتخصيص ولو لحظة واحدة من اجله (هو).

كلمة حلوة قريتها زمان وعلقت بذهني:
(أقسى من القسوة على الناس..ان لا تبالي بمشاعرهم)
.
.
...............................اعتذار عن التأخير........................

((بكرة برجع بوقف معكن..
اذا مش بكرة..
البعده أكيد..
انتوا احكوني وانا بسمعكم..
حتى لو للصوت بعيد..
حتى..
لو..
للصوت..بعييييد..))
......................................صوت الملائكة.............