الخميس، ديسمبر 30

كل سنة..وانت فريدة

كل سنة..
كل يوم..
كل لحظة..
وانت فريدة..
الناس فاكرين اني بقولك كده عشان ده عيد ميلادك..
بس مش عارفين ان كل يوم بينا هو عيد ميلادنا..
انا وانت وبس اللي فاهمين ده..
وده اجمل ما في علاقتنا يا فريدة..قمة الخصوصية..
ده سر التواصل بيننا..
لغة مشتركة مستحيل حد تاني يعرف حروفها..

اقولك سر...؟؟
ساعات باحسد نفسي عليك يا فريدة..
وبسالها..هو انا عملت ايه حلوة قوووي كده عشان تكوني نصيبي..؟!!
اصل كتير النصيب بيكون غير اللي بنتمناه..
تخيلي بقى سعادة اللي يلاقي اللي بيتمناه في نصيبه.؟؟

عشان كده دايما باقول بنا يخليني ليك..
ايوا ما انا عارف ان الناس كلها بتقول ربنا يخليك ليا..
وانا بس اللي باقول العكس..
يمكن عشان بادعي ان ربنا يخليني فعلا (عشانك) وليكِ
وعشان انا متاكد ان انت بس اللي ها تفهميني .
كل سنة...
وانت...فريدة...


بتذكرك..
كل ما تجي لتغيم..
وجهك بيذكر بالخريف..
القصة مش طقس يا حبيبي..
هاي قصة ماضي كان عنيف
بس هلا ما بتذكر شكل وشك..
بس بذكر أديش كان اليف..!!

الجمعة، نوفمبر 26

ويمضي نوفمبر..!!



ليت كل شهور السنة نوفمبر ولا ياتي ديسمبر ابدأ..
ليس بيني وبين ديسمبر عداء..
ولكني فقط..
أكره انه يولد بموت نوفمبر..!!
....................................الى سارة..............................

"سارة..
نوفمبر هو كل ما عرفت..
وكل..
ما..
أردت..
أن أعرف. "

الخميس، أكتوبر 28

اليها..هي...فقط..

"رواياتي صغيرة..
واهتماماتي صغيرة..
وطموحي أن أمشي..
ساااااعات... معك..
تحت المطر..
عندما يسكنني الحزن..
ويبكيني الوتر..!!"


الأحد، سبتمبر 26

على فكرة..


كل ليله وكل يوم..

أسهر لبكره ..
في انتظارك يا حبيبي
فكري طول الليل في ليلك..
والنهار كله في نهارك يا حبيبي..

يا ترى..
يا واحشني..
بتفكر في مين..!!
عامل ايه الشوق معاك..؟
عامل ايه فيك الحنين..؟
سهرت السهر في عنيا..

صحيت المواجع فيا..
كل ساعة..
وكل ليله..
وكل يوم..
بعد ما اطمن عليك..
ح يجيني نوم يا حبيبي..
يا حبيبي.

.........
.....................
...........
..................
................................
................على فكرة..
............
.............حلمت بيكِ النهاردة.

السبت، سبتمبر 4

البحث عن السعادة..!!

اذا كنت تملك حلم..
عليك ان تسعى لتحقيقه..
اذا أردت شيئا، كافح من أجله..
لا تسمح لأحد أبدا ان يهزمك..
لا تسمح لاحد أن يقول لك أنك لا تستطيع فعل شيء ما..
الناس الذين لا يستطيعون تحقيقه،
هم الذين سيقولون أنك لا تستطيع.

هذا..جزء بسيط من قصة حياتي..
حينما يتجمع كل من (البؤس) و (الشقاء)..
و... (سوء الحظ)..!!
مع ارادة قوية لمطاردة السعادة وسط كل هذا..
هذا هو الجزء الذي يسمى...
البحث عن السعادة..

لا زلت أذكر تلك اللحظة..
حين بدا الجميع في غاية السعادة..!!
سألت نفسي..
لماذا لا أكون مثلهم..؟!
كانت هذه اللحظة التي بدأت أفكر فيها عن "توماس جيفرسون"
و ما كتبه بوثيقة "اعلان الحرية"
و بالتحديد..
ذلك الجزء الذي يتحدث عن الحرية في السعي وراء السعادة.
أذكر تماما ما كنت أفكر فيه.
لقد تساءلت كثيرا..
كيف عرف أنه عليه استخدام لفظ " السعي"
وليس (البحث)..؟؟!!

ربما السعادة اذا تم البحث عنها فقط.....
في الحقيقة، قد ..لا... نجدها.. أبدا..!!

وهذا ما فعلت..
وما افعل..
حتى هذه اللحظة..!!

لكن نحصل على السعادة..
علينا ان نسعى اليها..
يجب انت (نتعب)..
حتى....(نرتاح)..

هذا الجزء من حياتي..
هذا..
الجزء..
الصغير...
من حياتي..
هو ما يسمى..
......
............
........... السعادة.

...............................على الهامش.......................
الفيلم اعمق من كلمة رائع..
يحتاج الى صبر في مشاهدته..
يحتاج الى تحمل كل (بؤس) و(شقاء) الحياة..
حتى نشعر(بالسعادة) لمجرد (لحظة) بآخر الفيلم..
الفيلم الرائع:

The Pursuit of Happiness

الجمعة، يونيو 25

الى فريدة.. اول مرة اعملها..!!

"انا..وأنت فقط..
ومساحة من اللانهاية..
حيث يمكننا أن نأخذ معنا كل ما نحب..
ناخذ مياه صافية كوجهك..
ورمالا ناعمة كبشرتك..
يمكن أن نأخذ كل ما نحب..
انها أمنية متاحة..
وان لا نأخذ ما لا نحب..
تلك هي الامنية المستحيلة..
فقط..انا..
وانت..
اثنان لا ثالث لهما..
ولا حتى الشيطان..
هناك..حيث نحلق في السماء دون ان نخشى الوقوع على الارض..
هناك.. حيث يمكنني ان اصارحك بحلم الطيار اللي قعد على الارض..
هناك.. حيث يمكننى أن أصارحك بمشكلة (( حتة التلج..
اللى نفسها تقعد فى الشمس بس خايفة.... تدوب...))
عمرك شوفتي تلجاية نفسها تقعد في الشمس..!!
هناك.. حيث تضحكين من قلبك كعادتك..
و..أضحك من قلبى لأول مرة..!!
هناك ..حيث اتعلم منك ولأول مرة..
كم ان البكأء جميل كما الضحك..!!
.......................
........
...................
.......................
........وحشتيني..
.................
............................
.............................تصبحي بكل الخير."

الأحد، مايو 16

مفترق الطريق..!!


ودعها بقبلة ووعد باللقاء..
لم يكن يعرف ان القدر يخبيء له مفاجاة..
فقد سقطت طائرته في المحيط..
وفجأة..
وجد نفسه وحيدا على جزيرة مجهولة ليواجه مصيرا لا يختلف كثيرا عن تِلك الجزيرة..!!

فقط كل ما يملك هو صورة.. جاهد للاحِتفاظ بها..
وأمل..ضئيل في ان يُغادر تلك الجزيرة.. ويرتمي باحضان صاحبة الصورة..!!
بعد ساعات من الانتظار..أيام من الترقب..
ادرك حقيقة الامر..
انه هـُنا.....وهي هناك..!!

شعر بوحدته على تلك الجزيرة..
اشتاق ان يتحدث اليها..
ويتحدث عنها..

صنع شخصية خيالية هي الأشهر في تاريخ السينيما..
"ويلسون"....ليست مجرد كرة..
ولكنها الشخصية التي نشأت بينهما صداقة طوال خمس سنوات..
قضاها على تلك الجزيرة..!!
ولم ينسَ..وهو يغادر تلك الجزيرة الى المحيط..
حيث الامل الضعيف والمصير المجهول..!!
ان ينقش على صخور الجزيرة اسمها كي يراه من ياتي اليها يوما من الايام..
قال : ((اخبروها اني احببتها بكل ما استطيع..وانها كانت معي بكل لحظة..قضيتها هنا))


مشهد...يستحق التأمل
كل منا عمل ما عليه ان يفعل..
هي فعلت ما في وسعها..
وقد عرفـَت بطريقة ما..أنها يحب أن تنساني..
وأنا قمت بعمل ما في وسعي لأكون معها..
وعرِفِـت ..بطريقة ما ايضاً..أنني خسرتها..!!

ما كنت لأغادر تلك الجزيرة أبداً..!!
كنت لأموت هناك..
أموت وحيداً..
كان يمكن ان أصاب بمرض أو جرحا أو شيء ما الى ان اموت بوحدتي..
الخيار الوحيد الذي كنت أملكه..
الشيء الوحيد الذي كنت أستطيع التحكم به..
هو.. متى.. وكيف...وأين سيحدث ذلك..؟؟
لذا، صنعت حبلاً..
وصعدت إلى القمة لأشنق نفسي..
لكني كان يجب أجرب أولاً كما تعودت..
وربطت وزنا الى الجذع..
ولكن الجذع لم يتحمل الوزن ..!!
فكسر طرف الشجرة
لذا، أنا ...لم أستطيع حتى أن أقتل نفسي بالطريقة التي أريد..!!

لم أكن أقوى على شيء..
ولم اكن املك أي شيء..
ولكن فجأة.. غمرني شعور بالدفء..
دفء..لم اعرفه من قبل..
عندها..عرفت ...بطريقة ما ..
بأني يجب أن أبقى..
بطريقة ما..
يجب ألا أتوقف عن التنفس.
بالرغم من عدم وجود سبب للأمل..
وكل ما أفكر به هو أني لن أرى هذا المكان ثانيةً..
وهذا ما فعلته..
بقيت حياً..
لم أتوقف عن التنفس..!!
ثم ذات يوم جاء المدّ.. وأعطاني شراع بدائي..
فعرفت.. بطريقة ما.. انني يجب ان اعيش ، وان اغادر تلك الجزيرة.

كثيرا من الوقت استغرقت.
كثيرا من الامل استنفذت..
وبعد ذلك.... ها أنا..
عدت ...!!
إلى مدينتي..!!
ولدي ثلج في كوبي..!!
وقد.. خسرتها... ثانيةً....!!!!

أنا حزين جداً، أني لست معها..
لكني ممتن جداً لأنها كانت معي على تلك الجزيرة..!!
وأنا أعرف ما يجب علي أن أفعله الآن..
يجب ألا أتوقف عن التنفس..!!
لأن غداً، الشمس ستشرق..
من يعرف.. ماذا يمكن للمدّ أن يعطيه..؟!!

من الفيلم الرائع
Cast Away

الفيلم بيه كثير من المشاهد التي تحتاج الى رؤية متأنية..
ولكن هذا المشهد من اكثر المشاهد تأثيرا..
مشهد نهاية الفيلم..
وهو نفسه مشهد بدايته..!!
البطل يقف في تقاطع رباعي للطرق..
وبينظر للاتجاهات بحيرة من لا يدري عنها شيئا..!!
لقد فقد طريقة...فتساوت كل الطرق بالنسبة له..!!

الأحد، أبريل 11

لحظة..قد تعني الكثير

كنت في حفلة تخريج مجموعة من الدارسين في شهادة (ما)..
وطبعا كان حاضر عدد من المسؤلين والشخصيات الهامة ، وكمان كان فيه ضيف اجنبي مسئول عن التعليم في احدى الدول الاوربية وقاعد معاهم على المنصة..
طبعا انا بصفتي من المهمين (‘;’) كنت قاعد في الصف الاول .
المهم انه تفكيري " التيت " كالمعتاد صمم انه يتابع ادق التفاصيل..
ولحظات السعادة والفرح على وشوش الناس.
وفجأة جه في دماغي فكرة..اني اتابع الناس اللي المفروض انها بترسم الابتسامة على وشوش الناس دي وهي هيئة تسليم الشهادات..
طبعا لحظة تسليم الشهادة فيها طرفين.. طرف بيسلم الشهادة وده بيكرر الفعل ده مع اكتر من واحد..
وطرف بيتسلم الشهادة ودي بتحصل معاه لمرة واحدة بس..!!
قررت اتابع تعبيرات الوشوش بتاعت الطرفين واشوف خيالي وتفكيري ها يوديني لفين.

المهم..لقيت اللي بيسلم الشهادة بدأ يشعر بالرتابة والملل وكان بيسلم على الناس بنفس الـــ (آلـية) اللي بأكرهها جدا...

ومش عارف انه اللحظة دي قد ايه مميزة في حياة الطرف الاخر اللي بيتسلم الشهادة...!!
والصورة اللي بياخدها في اللحظة دي ممكن تكون هي الصورة الوحيدة اللي ها تفضل تفكره بالذكرى دي.
واللي استغربت له اكتر من متابعتي انه الضيف الاجنبي واللي بيسلم على الناس كا بروتوكول من ضمن الهيئة (ولو انه مش بيعرف اللغة العربية ولا فاهم معنى الاسماء اللي بتتنطق)


الا انه كل مرة...فعلا كل مرة...بيجي حد يستلم الشهادة ويسلم على اللجنة والمسؤلين اللي بيسلموا بسرعة وبوشوش خشبية...لما ييجي دور انه يسلم علي الضيف الاجنبي يلاقيه بيقابله بحفاوة وطريقة راقية جدا...مع ابتسامة مختلفة في كل مرة وكأنه بيقول (الابتسامة دي مش زي اللي فاتت عشان اللي فاتت بتعبر عن حاجة والابتسامة ده بتعبر عن سعادتي بيك انت)
ولحد آخر دارس...فضل الضيف يرسم تعبيرات مختلفة وحلوة...وطبعا انا تخيلته بيقول كل مرة تعبير ما..

الدروس المستفادة:
بجد..بيفرق كتير الاهتمام بالآخر..وتخصيص ولو لحظة واحدة من اجله (هو).

كلمة حلوة قريتها زمان وعلقت بذهني:
(أقسى من القسوة على الناس..ان لا تبالي بمشاعرهم)
.
.
...............................اعتذار عن التأخير........................

((بكرة برجع بوقف معكن..
اذا مش بكرة..
البعده أكيد..
انتوا احكوني وانا بسمعكم..
حتى لو للصوت بعيد..
حتى..
لو..
للصوت..بعييييد..))
......................................صوت الملائكة.............

الجمعة، مارس 5

تعليق...لا يليق..!!

زي ما قلت انا شخصية بتحب الاهتمام بادق التفاصيل..
وحاسس اني ها اموت من كتر التخيل والتفكير في ادق التفاصيل دي..
بالظبط عامل زي ما تكون حياتي كلها...جزء كبيييير من فيلم Final Destination
نقطة صغيرة ..اسرح فيها واهتم جدا بيها وتفضل شاغلة تفكيري لدرجة انها تمنعني افكر في اي حاجة غيرها..
وفجأة الاقي حاجة شدتني لحاجة...
والحاجة بتوديني لحاجة تانية..
وشوية شوية ألاقي نفسي دخلت في حدووووتة انا نفسي مش عارف اخرج منها غير وانا هنا بأكتب عشان انظم افكاري وافتكرها..!!

نرجع تاني لموضوع التفاصيل..ديما باتاخر في البوست يمكن لاني بحب اهتم بكل حاجة ومش بحب اكتب لمجرد الكتابة وبس..
ولا اعلق عند الناس لمجرد اني ابقى سيبت تعليق وبس..!!
ديما قبل ما اعلق على بوست باهتم اخد جولة في المدونة الاول واتعرف طبعا على كل بيانات وشخصية صاحبها قد ما اقدر لانه ممكن شخصيته مش تظهر في بوست واحد..

وفي مرة من المرات كنت باتصفح مدونة وصلت ليها بالصدفة وفهمت بعد ساعة من التسلسل في القراْة بتمعن ورسم شخصية صاحب المدونة اكتشفت ان صاحبتها ماتت من سنة 2007 ..!!!
وسبحان الله..المدونة شغالة بآلية من لا يشعر بموت صاحبه.. وبتتلقى رسايل وتعليقات الاصدقاء..!!

وانا بأتابع القراءة..
وتسلسل التعليقات..
فات علي أصعب جزء في التعليقات اللي فيها نقطة التحول..
ما بين عتاب على الغيبة ودهشة من عدم الرد..إلى صدمة تلقي خبر موت صديقتهم لان اختها كتبت تعليق تقول انها ماتت وان الباسوورد مش مع حد عشان كده هي كتبت تعليق تعرف فيه الناس الخبر ده.....!!
صممت اكمل التعليقات للآخر...واتابع التواريخ بتاعتها..
واشوف الزمان عمل ايه في المدونة واتابع مشاعر الاصدقاء المقربين وهي بتتغير وتقل..
وفي خلال دقايق اكون تابعت الشريط الزمني لسنتين وكأني باشوف فيلم بيجري قدامي...!!
الاصدقاء كانوا كتير في اليوم الواحد..وبعدين بيقلوا...بيقلوا..!!
بعدين فاتت شهور..وجه حد يترحم عليها..
وبعدها في الذكري...دخل اصدقاء...والمفاجأة انه المدونة شغالة بنفس الآلية..الرتيبة..!!

وكأن المدونة نجم تم اطلاقه في الفضاء..وقدره انه يلف في مدارة الى ما شاء الله..ويشهد على محتوياته كل من يشاء....يااااااااااه على ده احساس....!!
طول عمري بقول (اصعب حاجة في الكون هي الاستمرارية) وأديني عرفت معنى جديد وشعور خفي جوة الصعوبة دي..ما اعتقدش حد هايلمسة زي ما انا حسيته...!!
وتخيلت نفسي بسال نفسي سؤال مهم جدا...
لو انا مكانها..يا ترى مين ها يواظب على انه يزور مدونتي ويدعي لي بالرحمة زيها..؟؟
وهو ده....معنى الحب الحقيقي..!!
المشكلة الاكبر انه لما حد بيموت بنقول ان الزمن اعظم دواء يعني ها يداوينا بالنسيان..
لكن لما يبقى للانسان العزيز علينا مدونة...واحنا عارفين عنوانها...!!
كل ما ها ندخلها..هنلاقي اخر بوست هو كتبه...يعني بروحة وهو وسطنا..والحالة المزاجية اللي كان فيها وقتها..
وندخل ع التعليقات نلاقي كلامنا ونفتكر مشاعرنا وقتها...وطريقته في الردود علينا بتلقائية...وكمان ها نشوف تعليقاتنا المصدومة وهي بتتغير لما فارقنا صديقنا واحنا بنبعتها وعارفين انه (مش ها يرد علينا ابداا)...!!

الحكاية عــاملة زي الدوايــــر..
دواير صغـيرة..جوه دايرة كبيـرة
الدوايـر الصغيـرة ممكن تتغيـر..
لكن الدايرة الكبيرة ما بتتغيرش..!!

المهم وانا منساب في افكاري ومتعمق في التخيل والتفكير..
اذا بي الاقي مدونة (تيت) داخلة زي الـ(......) تسيب تعليق بالطريقة التالية:
( السلام عليكم..
زيارتى الاولى..وباذن الله لن تكون الاخيره..
البوست رائع..سلمت يداكى ..دمتى بخير بانتظار زيارتك)

يااااااااااااااااه..!!
وكمان ياااااااااااااه..!!!
للدرجة دي..الناس هي كمان بقت ماشية بآلية...
ومن غير تذوق او اهتمام بالآخر او بأي فارق..!!
كل اللي يهمهم يقوموا بمهمتهم ويجمعوا اكبر قدر من القراء..!!
و يعملوا الاعلان بتاعهم..عشان كده بقول وبقول وبصوت عالي..وعاوز اوصلها لكل المدونين..التعليقات تهمني..
لكن اللي ها يرد بالآلية الجافة دي ها اقوله متشكر..
بلاش ترد احسن لانه الرد من النوع ده بيسبب لي ألم نفسي لا تتخيلة..!!
أنا مش هأدون لمجرد التدوين..
وأنت بلاش تعلق لمجرد التعليق..!!


الاغنية دي ما تتخيلوش حلوة ومعبرة قد ايه..

Ain't no sunshine when she's gone
It's not warm when she's away
Ain't no sunshine when she's gone
And she's always gone too long anytime she goes awy

الثلاثاء، فبراير 2

كلام مع فريدة..


عارفة يا فريدة أول حاجة باعملها ديما ايه؟
اول ما بارجع البيت بافتح الميل....
ايوة..الميل مش الــ Messenger ..
زي ما عملت دلوقت..!!
معرفش.. كأني مستني رسالة..!!
رسالة ليا انا..
رسالة حد كتبها..
كتبها ..مش عملها تمرير " Forward"
زي ما كل الناس بتعمل..
بأدور على رسالة مفيش قبلها : Fw
شوية تفكير وشوية تأمل جوايا..
لقيتني مستني بقالي كتير..
وشوية..شوية اكتشفت اني بأكرة حاجات كتير "مستحدثة"..
او ممكن أسميها مشاعر مهجنه..
مثلا اكتشفت اني بأكره سياسة التمرير دي جدا..
حاجة جافة وخالية من المشاعر..
حتى لما باعيد تمرير رسالة لحد...باحاول اخليها تظهر كأني انا اللي عملتها او ع الاقل اني ارسلتها ليك انت ومهتم انها توصلك بالشكل ده..
يعني بتاخد مني وقت ومشاعر كان ممكن يكون اقل لو عملت زي باقي الناس..

ساعات بحاول واكتب رسالة ..وانتظر الرد على احر من الجمر...
و ديما انا المرسل... وديما باستنى ((رد))..عارفه يا فريدة يعني ايه رد...؟؟
يعني مش كلام..!!

ده انا كمان اكتشفت اني باكره صدى الصوت....لأنه ببساطة....مش صوت..!!

شوية شوية بدأت اقتنع (او اقنع نفسي) اني بحاول اطبق احلام على ارض الواقع وده عمره ما بيحصل لانها ببساطة..احلام..!!
ووصلت في الاخر اني اكره الاحلام...لانها ببساطة...مش واقع..!!

تيجي نسمع اغنية..؟؟

قد إيش كان فى ناس ع المفرق تنطر ناس..
وتشتى الدنى.. ويحملوا شمسيه..
وانا بأيام الصحو ما حدا نطرنى..!!

صار لى شى 100 سنه مشلوحه بها الدكان..
ضجرت منى الحيطان.. ومن صبحيه بقوم..
وأنا عينى ع الحلا والحلا ع الطرقات..
غني له غنيات وهو بحاله مشغول..
نطرت مواعيد الارض وماحدا نطرنى..!!

قديش كان فى ناس ع المفرق تنطر ناس..
وتشتى الدنى.. ويحملوا شمسيه..
وأنا بأيام الصحو ما حدا نطرنى..!!
وأنا بأيام الصحو ما حدا نطرنى..!!
وأنا..
بأيام الصحو..
ما حدا نطرنى..!!
تصبحي على خير..