الأحد، مايو 16

مفترق الطريق..!!


ودعها بقبلة ووعد باللقاء..
لم يكن يعرف ان القدر يخبيء له مفاجاة..
فقد سقطت طائرته في المحيط..
وفجأة..
وجد نفسه وحيدا على جزيرة مجهولة ليواجه مصيرا لا يختلف كثيرا عن تِلك الجزيرة..!!

فقط كل ما يملك هو صورة.. جاهد للاحِتفاظ بها..
وأمل..ضئيل في ان يُغادر تلك الجزيرة.. ويرتمي باحضان صاحبة الصورة..!!
بعد ساعات من الانتظار..أيام من الترقب..
ادرك حقيقة الامر..
انه هـُنا.....وهي هناك..!!

شعر بوحدته على تلك الجزيرة..
اشتاق ان يتحدث اليها..
ويتحدث عنها..

صنع شخصية خيالية هي الأشهر في تاريخ السينيما..
"ويلسون"....ليست مجرد كرة..
ولكنها الشخصية التي نشأت بينهما صداقة طوال خمس سنوات..
قضاها على تلك الجزيرة..!!
ولم ينسَ..وهو يغادر تلك الجزيرة الى المحيط..
حيث الامل الضعيف والمصير المجهول..!!
ان ينقش على صخور الجزيرة اسمها كي يراه من ياتي اليها يوما من الايام..
قال : ((اخبروها اني احببتها بكل ما استطيع..وانها كانت معي بكل لحظة..قضيتها هنا))


مشهد...يستحق التأمل
كل منا عمل ما عليه ان يفعل..
هي فعلت ما في وسعها..
وقد عرفـَت بطريقة ما..أنها يحب أن تنساني..
وأنا قمت بعمل ما في وسعي لأكون معها..
وعرِفِـت ..بطريقة ما ايضاً..أنني خسرتها..!!

ما كنت لأغادر تلك الجزيرة أبداً..!!
كنت لأموت هناك..
أموت وحيداً..
كان يمكن ان أصاب بمرض أو جرحا أو شيء ما الى ان اموت بوحدتي..
الخيار الوحيد الذي كنت أملكه..
الشيء الوحيد الذي كنت أستطيع التحكم به..
هو.. متى.. وكيف...وأين سيحدث ذلك..؟؟
لذا، صنعت حبلاً..
وصعدت إلى القمة لأشنق نفسي..
لكني كان يجب أجرب أولاً كما تعودت..
وربطت وزنا الى الجذع..
ولكن الجذع لم يتحمل الوزن ..!!
فكسر طرف الشجرة
لذا، أنا ...لم أستطيع حتى أن أقتل نفسي بالطريقة التي أريد..!!

لم أكن أقوى على شيء..
ولم اكن املك أي شيء..
ولكن فجأة.. غمرني شعور بالدفء..
دفء..لم اعرفه من قبل..
عندها..عرفت ...بطريقة ما ..
بأني يجب أن أبقى..
بطريقة ما..
يجب ألا أتوقف عن التنفس.
بالرغم من عدم وجود سبب للأمل..
وكل ما أفكر به هو أني لن أرى هذا المكان ثانيةً..
وهذا ما فعلته..
بقيت حياً..
لم أتوقف عن التنفس..!!
ثم ذات يوم جاء المدّ.. وأعطاني شراع بدائي..
فعرفت.. بطريقة ما.. انني يجب ان اعيش ، وان اغادر تلك الجزيرة.

كثيرا من الوقت استغرقت.
كثيرا من الامل استنفذت..
وبعد ذلك.... ها أنا..
عدت ...!!
إلى مدينتي..!!
ولدي ثلج في كوبي..!!
وقد.. خسرتها... ثانيةً....!!!!

أنا حزين جداً، أني لست معها..
لكني ممتن جداً لأنها كانت معي على تلك الجزيرة..!!
وأنا أعرف ما يجب علي أن أفعله الآن..
يجب ألا أتوقف عن التنفس..!!
لأن غداً، الشمس ستشرق..
من يعرف.. ماذا يمكن للمدّ أن يعطيه..؟!!

من الفيلم الرائع
Cast Away

الفيلم بيه كثير من المشاهد التي تحتاج الى رؤية متأنية..
ولكن هذا المشهد من اكثر المشاهد تأثيرا..
مشهد نهاية الفيلم..
وهو نفسه مشهد بدايته..!!
البطل يقف في تقاطع رباعي للطرق..
وبينظر للاتجاهات بحيرة من لا يدري عنها شيئا..!!
لقد فقد طريقة...فتساوت كل الطرق بالنسبة له..!!